عبد ربه: ما حدث مع الطفل إهانة .. كان يجب عليه إجراء الفحوصات بقميص الأهلي – رياضة

امين
رياضة
عبد ربه: ما حدث مع الطفل إهانة .. كان يجب عليه إجراء الفحوصات بقميص الأهلي – رياضة

طفل الامتحانات الإسماعيلية مع والده وأخيه أثناء الامتحانات في منية النصر

وأكد حسني عبد ربه مدير كرة القدم الإسماعيلي أن ما حدث مع أحد الأطفال أثناء خوضه امتحانات المبتدئين في الدراويش أمر غير مقبول.

وقال عبد ربه عبر قناة صدى البلد “شعرت أن هذا الطفل هو ابني ولم أر قط فرض قميص معين على اللاعبين في امتحانات الناشئين”.

وأضاف: “العلاج الأمني ​​للطفل يجب أن يتوقف ولا يستطيع أحد المزايدة على حبي للنادي الإسماعيلي”.

وتابع “لن أقول أشياء غير موجودة ولن أكون هذا الشخص. أنا دائما مع الحقيقة ويجب أن نعترف أن ما حدث خطأ واضح وإهانة للطفل ، وهو ليس من حق أي شخص أن يعامله بمثل هذه القسوة “.

ولدى سؤاله عن تعليمات قطاع الناشئين بارتداء قميص أصفر في الاختبارات ، أجاب: “كان يجب على الطفل الخضوع للاختبارات بقميص الأهلي ، لأن هذا سيعكس أن الإسماعيلي نادي كبير ويرحب بأي لاعب من أي لاعب. الانتماء حتى نرسل رسالة إلى الجميع مفادها أن النادي يستقطب المواهب “.

ماذا حدث؟

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لطفل يرتدي قميص الأهلي أثناء توجهه لأداء امتحانات القبول للناشئين بالإسماعيلي.

وقال النش  “ما حدث هو قيام رجل الأمن عند بوابة النادي بمنع طفل من دخول الامتحانات وهو يرتدي قميص فريق الأهلي ، وهذه تعليمات من القطاع وعلينا فعلها”. من الواضح للجميع أن جميع الأطفال أثناء الاختبارات يرتدون قمصانًا موحدة ويجب على كل لاعب تغيير القميص الذي يرتديه “. لقد أحضره للاختبار “.

من جهته أكد مصدر داخل الإسماعيلي أن قطاع الناشئين بالنادي ينبه في اختبارات الناشئين أن الجميع يحضر بقميص أصفر ، وفي حال عدم حضوره سيتم تسليمه الزي الأصفر للاختبار. وتسليمها في النهاية.

وشدد المصدر في مقابلته  “إذا أراد الإسماعيلي خلق أزمة لمنع الطفل من دخول النادي ، لكنه دخل وشارك في الاختبارات بشكل طبيعي دون أن يتعرض أحد له”.

وقال والد الطفل : “ابني أحمد ، مواليد 2011 ، اجتاز الاختبارات الإسماعيلية في منيا النصر ، وطلب مني النادي الحضور للتوقيع دون اختبارات جديدة”.

وأضاف: “أما ابني الثاني كريم من مواليد 2009 فهو من ذهب لإجراء الاختبارات في مقر الإسماعيلية بعد أن لفت انتباه المدربين عندما خاض الاختبارات في منيا النصر. ”

وتابع: “ذهبنا بالفعل إلى المقر الإسماعيلي ، وكان ابني يرتدي قميص الأهلي لأنه يحب الأهلي وأنا أشجع الفريق الأحمر أيضًا”.

وتابع “في الاختبارات لا يدخل الاباء مع اللاعبين وعند بوابة النادي تعرضنا لبعض المضايقات وطلبنا من كريم خلع قميص الاهلي لانها تعليمات من الادارة بعدم ارتداء اي طفل للقميص. قميص أي فريق آخر “.

وأشار إلى أنه “في الفحوصات لم ينجح ابني كريم عن عمد وطلب مني المسؤولون التوقيع على الاستمارات للانضمام إلى ابني الآخر أحمد الذي نجح في وقت سابق”.

وتابع “رفضت التوقيع مع أحمد بعد ما حدث مع شقيقه كريم وخرجنا من مقر النادي الإسماعيلي”.

وختم تصريحاته “نحن أسرة تشجع الأهلي ولا نستطيع الوصول للقلعة الحمراء بسبب الازدحام الشديد في الاختبارات ، لذلك ذهبنا إلى الاختبارات الإسماعيلية الذين يحبون الكرة التي يقدمها الدراويش أيضا”. ”

المصدر: www.filgoal.com

رابط مختصر