مصر والبحرين تؤكدان على “أهمية التضامن” لدرء المخاطر الخارجية – سياسية

سندس فيصل
سياسية
مصر والبحرين تؤكدان على “أهمية التضامن” لدرء المخاطر الخارجية – سياسية

بحث ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة ، اليوم الأربعاء ، مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، تعزيز العلاقات الثنائية في كافة المجالات ، فيما وقع البلدان عدة اتفاقيات ومذكرات تعاون في عدد من المجالات منها الاقتصاد والتكنولوجيا. وحماية البيئة والاستثمار.

وبحسب بيان للرئاسة المصرية ، “جرى خلال اجتماع اليوم في قصر الصخير بالعاصمة البحرينية المنامة ، بحث مختلف جوانب العلاقات الثنائية ، فضلا عن المشاورات بشأن مستجدات عدد من الملفات الدولية”.
وقال الرئيس المصري إن “التضامن ووحدة الصف العربي وتماسك المواقف من أكثر السبل فعالية وفعالية لدرء الأخطار الخارجية عن الوطن العربي ككل”.

من جانبه ، أكد العاهل البحريني “انسجام بلاده مع الجهود المصرية الحالية لتسوية الخلافات المختلفة في المنطقة” ، مؤكدا “تماسك الأمن القومي المشترك للبلدين ، وأن مصر ستظل دائما الشريك المحوري للبحرين في المنطقة. منطقة.”

كما تبادل الزعيمان “وجهات النظر حول الانعقاد الوشيك للقمة المقبلة بين دول الخليج ومصر والأردن والعراق والولايات المتحدة والمقرر عقدها في المملكة العربية السعودية الشقيقة” الشهر المقبل.
وفي السياق ذاته ، دعا وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى “تحقيق التكامل العربي والحفاظ على الأمن المشترك”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده في المنامة مع نظيره البحريني عبداللطيف الزياني.
وقال الزياني ان “المباحثات الرسمية بين الجانبين كانت مثمرة وتركزت على العلاقات بين البلدين وسبل تطويرها”.

وفي ختام المباحثات شهد الجانبان مراسم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين البلدين في مجالات التعاون الاقتصادي والعلمي والتكنولوجي والاستثمار والتعاون القانوني والقضائي وتطوير الصادرات وتنظيم المعارض. وحماية البيئة والتعليم وخدمات الشحن البحري والجوي والتعاون بين محافظة العاصمة. في البحرين ومحافظة القاهرة في مصر.

كما اتفقا على تكثيف وتيرة عقد اللقاءات الثنائية بين كبار المسؤولين في البلدين.
وصل الرئيس المصري ، الثلاثاء ، إلى البحرين في ثاني محطة في جولة خارجية بدأها في سلطنة عمان.
تأتي جولة الرئيس السيسي الخارجية في إطار خصوصية العلاقات المصرية الخليجية ، وعلاقات التعاون التي تربط مصر بالبلدين على جميع المستويات.

وتهدف تحركات السيسي الخارجية إلى توحيد الصفوف قبل القمة الخليجية الأمريكية بمشاركة دول عربية منتصف يوليو ، بحسب تصريحات مراقبين.

المصدر: www.alkhaleej.ae

رابط مختصر