رئيس الوزراء العراقي يدعو الأحزاب السياسية للعمل على تشكيل حكومة جديدة – سياسية

سندس فيصل
سياسية
رئيس الوزراء العراقي يدعو الأحزاب السياسية للعمل على تشكيل حكومة جديدة – سياسية

دعا رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ، الثلاثاء ، الأحزاب السياسية في بلاده إلى العمل بكل قوة لتشكيل حكومة جديدة تمثل تطلعات الشعب العراقي ، حتى تتمكن من تقديم رؤية لمواجهة التحديات. وقال في كلمة خلال جلسة للحكومة العراقية ، “هذه الحكومة جاءت في ظروف استثنائية ، وعملت ومازالت تعمل في ظروف استثنائية ، ورغم كل هذه التحديات ، نجحت في تذليل العديد من الصعوبات ، والتحديات كانت ليس سهلا.” بحسب بيان صادر عن الحكومة العراقية.

واضاف: “لا نريد الدخول في خصومات سياسية من اجل العراق والعراقيين ، ونركز على العمل للمضي قدما نحو المستقبل ، ونريد من جميع الاطراف السياسية التعاون معنا لتطبيق قانون الامن الغذائي ، مع حاجتنا لدور رقابي أيضا والذي يجب أن يتم في المصلحة العامة “.

وأوضح أن “هذه الحكومة ستبقى قائمة حتى اللحظة الأخيرة حتى تسليم مهامها إلى الحكومة المقبلة ، ولهذا أذكّر النخب السياسية بأهمية الإسراع في تشكيل الحكومة التي تقوم بواجبها ، وعلى في نفس الوقت سنعمل في الدقيقة الأخيرة لمتابعة كافة التفاصيل “.

وقال الكاظمي: “لدينا التزامات يجب أن ننفذها ونستمر فيها ، ورغم التحديات الداخلية العديدة نجحنا في سياسة التوازن الخارجي ، وكان هذا هدفًا رئيسيًا منذ اللحظة الأولى في العمل على إعادة العلاقات بيننا”. مع دول الجوار والدول الصديقة ومع اخواننا “.

واضاف “نضع مصلحة العراق في المقام الاول وهذا التوازن ينبع من مصلحة العراق والشعب العراقي وسنواصل هذه السياسة ولن نذهب الى اي محور على حساب محور اخر”. وضع مسافة متساوية مع الجميع لجلب الاستثمارات والدعم للعراق لتعويض الفشل والاحباط اللذين مر بهما الماضي “. والحروب العبثية تركت تداعياتها على الشعب العراقي “.

ودعا رئيس الوزراء الحكومة العراقية إلى إعادة بناء علاقاتنا على أساس المصلحة العراقية وعلى أساس حسن النية مع جميع الشركاء. أما سياسة الخوف والعزلة وعدم الثقة بالآخرين فهي ليست في سياستنا. في الماضي ، أدى إلى سياسات شبه انعزالية أو تصعيدية مع الدول المجاورة ، وسيكون هذا جزءًا من الماضي “.

ووصف الكاظمي نتائج زيارته للرياض وطهران بأنها “جيدة جدا ، حيث ناقشنا القضايا المشتركة والاستثمارات السعودية في العراق والآفاق المستقبلية والتوصيلات الكهربائية والعديد من المشاريع التي يستفيد منها العراقيون وأهمية كون المنطقة”. مستقر وهادئ ، وللعراق دوره في ترطيب الأجواء لصالح العراق والمنطقة “. “.

المصدر: www.24.ae

رابط مختصر