الاتحاد الأفريقي ينفي انسحابه من الآلية الثلاثية لحوار السودان – سياسية

سندس فيصل
سياسية
الاتحاد الأفريقي ينفي انسحابه من الآلية الثلاثية لحوار السودان – سياسية

نفت بعثة الاتحاد الأفريقي في السودان ، أمس الأربعاء ، انسحابها من الآلية الثلاثية لتسهيل الحوار الوطني في البلاد ، فيما جدد نائب رئيس مجلس السيادة الفريق محمد حمدان دقلو ، الدور الكبير الذي تقوم به اللجنة الثلاثية. آلية تسهيل الحوار بين الأطراف السودانية وخاصة الاتحاد الأفريقي.

جاء ذلك في بيان نشرته البعثة لتوضيح تصريحات الممثل الخاص للاتحاد بالخرطوم محمد بلعيش بشأن الانسحاب من جلسات الحوار السوداني.

وأشارت البعثة إلى أن الاتحاد الأفريقي شارك بنشاط في إنشاء الآلية الثلاثية وعملها بطريقة جادة.

وأوضحت أن رئيس البعثة أكد ، في كلمته ، أنه لن يحضر بعض الأنشطة بسبب انعدام الشفافية ، والالتزام الصارم بعدم الإقصاء في العملية السياسية ، لضمان نجاحها بما يتماشى مع المبادئ والمبادئ. قيم الاتحاد.

وقال بلعيش ، أمس الثلاثاء ، في مؤتمر صحفي بالخرطوم ، إن الاتحاد الأفريقي لا يمكنه المشاركة بطريقة لا تتبعها الشفافية والصدق وعدم الإقصاء.

وأضاف: “النقابة لن تشارك في مسار لا يحترم جميع الممثلين ويعاملهم باحترام كامل وعلى قدم المساواة”.

وأوضح أنه قرر بناءً على توجهات القيادة الأفريقية عدم المشاركة في الاجتماعات المستقبلية للتمويه والتهرب وانعدام الشفافية ، في إشارة إلى الحوار السوداني المباشر.

تتكون الآلية الثلاثية من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية.

من جهة أخرى ، جدد نائب رئيس مجلس السيادة الفريق محمد حمدان دقلو (حميدتي) ، الدور الكبير الذي تلعبه الآلية الثلاثية في تسهيل الحوار بين الأطراف السودانية ، وخاصة الاتحاد الأفريقي ، مبينا أنها تشكل. جزء مهم لا غنى عنه من عملية الحوار.

وشدد أمس على أهمية وجود الاتحاد الأفريقي واستمراره ضمن الآلية الثلاثية ، معربا عن أمله في أن تعمل أطراف الآلية بتنسيق كامل وفق منهجية واضحة ومحددة ، والإسراع باستئناف الحوار الذي يؤدي إلى استكمال الفترة الانتقالية المفضية للانتخابات.

بدوره ، قال والي إقليم دارفور ميني أركو ميناوي ، إن اللقاءات التي يعقدها العنصر العسكري مع الائتلاف الحاكم السابق تمثل منصة جديدة تهدف إلى عقد اتفاقيات ثنائية ، وهو ما اعتبره “أمرا خطيرا”.

وأضاف: “هناك منتدى آخر برعاية دول ، والمشاورات السرية فيه وصلت إلى مراحل بعيدة المدى قد تسفر عن اتفاقيات ثنائية تكون أخطر مما كانت عليه قبل 25 أكتوبر”.

المصدر: www.alkhaleej.ae

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.