نصر الله يبشر بقرب انهزام العدوان في اليمن.. ويتوعد اسرائيل ان أي حرب جديدة على لبنان قد تفجر المنطقة

(المشكاة نت)- أخبار دولية:
2019-08-16 | منذ 2 شهر

(المشكاة نت)- أخبار دولية:

أشاد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بالحضور الشعبي الكبير في مهرجان الانتصار الكبير وقال: اللبنانيون هم من صنعوا أمنهم في لبنان وفي الجنوب ومعادلة الجيش والشعب والمقاومة هي التي صنعت ذلك. 

وأكد " أن الحرب التي شنت على لبنان هي بهدف إقامة شرق أوسط جديد بقرار أميركي، كل المذكرات التي كتبت فيما بعد والوثائق وما نقل من الكواليس السياسية للحرب تؤكد أن الإسرائيلي كان سيكتفي برد الفعل الذي قام به باليوم الأول للحرب لكن القرار الأميركي هو الذي أدى إلى حصول الحرب. اسرائيل كانت أداة تنفيذية في هذه الحرب".
وتابع " إن هذا المشروع الذي لو نجح كان سيؤدي إلى هيمنة أميركية مطلقة على منطقتنا، هذه هي الحرب التي فرضت علينا وعليكم في لبنان وفي نهاية الحرب توقفت لسبب وحيد ليس بسبب الضغوط الدولية أو العربية التي لم تكن موجودة أصلا، إنما السبب الذي أدى إلى وقف الحرب هو إدراك الأميركي والإسرائيلي فشلهم في تحقيق هدف هذه الحرب وخافوا أن ينقلب السحر على الساحر, مؤكد أن إسرائيل لو واصلت الحرب نتيجة ما واجهته فيها لكانت تتجه إلى كارثة كبيرة عليها.
وشدد على ": نحن على ثقة بأن ما حصل في حرب تموز كان نصرا من الله ولا تفسير آخر له، نحن اليوم أقوياء وسنكون أقوياء ".
ولفت الى أن مدينة بنت جبيل جعلت العدو ييأس من تحقيق أي تقدم بري وأيقن أن نخبته وألويته وكتائبه هي أعجز وأضعف من أن تسيطر على مربع فضلا عن مدينة كمدينة بنت جبيل, وأكد أن مدينة بنت جبيل كانت محطة حاسمة وهي حمت بقية القرى والبلدات, وقال " الإسرائيلي يحاول منذ ذلك اليوم ترميم الجيش البري وهذا ما زال حتى الآن مستحيلا ولذلك اليوم، هو غير قادر حتى اليوم على القيام بأي عملية عسكرية مع لبنان وكذلك مع غزة. وأضاف: أتوجه إلى الإسرائيليين بالقول أنه إذا اعتديتم علينا كل بقعة في جنوب لبنان ستكون على شاكلة مربع الصمود بأكثر من 500 مرة وسيكون الجميع شاهدا على تدمير الدبابات الإسرائيلية.
وقال " إن حزب الله الذي أرادوا سحقه تحول إلى قوة ذات حضور إقليمي، مضيفا: اليوم دائما في المؤتمرات الإسرائيلية السؤال الذي يطرح على السياسيين في حرب لبنان الثالثة هل ستنتصر إسرائيل؟ وأنا أقول إنه لم يمر على إسرائيل أن ترددت في انتصارها بأي حرب.
وقال إن المسؤولين الإسرائيليين يؤكدون أنهم ليسوا متيقنين من تحقيق أي نصر على لبنان بعد تجربة حرب تموز مضيفا: اليوم هناك محور مقاومة يتصاعد ويكبر، لم يستطيعوا أن ينهوا المقاومة، المقاومة متواصلة في غزة وما تمثله غزة، سوريا تسير في خطى ثابتة باتجاه النصر النهائي".
وتابع أن العراق اليوم يمثل قلقا بالنسبة لأميركا وإسرائيل وفي اليمن تباشير لقرب انهزام العدوان، قوة هذا المحور وهذه الجبهة هي التي يجب أن نبني عليها في الحسابات السياسية وفي الحسابات الاستراتيجية.
وصرح: اليوم في الدائرة اللبنانيية الذي يمنع إسرائيل من أن تشن حربا على لبنان هي قوة الردع في لبنان. اليوم إسرائيل عندما لا تعتدي على لبنان هي لا تخاف فقط من حزب الله بل بدأت تدخل في حساباتها أن حربا جديدا على لبنان قد تفجر المنطقة. وتابع: الاستناد إلى محور المقاومة يمنع الحرب على لبنان ويمنع العراق من العودة إلى الهيمنة الأميركية ويمكن أن تعود القدس والمقدسات وأن كلفة الصمود كما كان يقول قائد الثورة الإسلامية أقل بكثير من كلفة الخضوع والمساومة والاستسلام.
وقال إنه عندما بدأ الحديث عن حرب أميركية على إيران وعندما ذهبت دول عربية لدفع ترامب لخوض حرب على إيران فإن محور المقاومة هو الذي سيمنع الحرب بكل بساطة وأن هذا المحور من خلال صموده واستعداده للقتال هو من يمنع الحرب المدمرة في المنطقة والتي ستدمر فيها دول يضيع فيها حاضر ومستقبل، نتنياهو هو الذي يدفع باتجاه الحرب في المنطقة بالإضافة إلى السعودية. نريد للحرب أن تقف في اليمن وفي سوريا ونريد للأمن والسلام أن يستقر في لبنان والعراق ونقف إلى جانب الشعب الفلسطيني.
وأكد: " نحن أمام إنجاز حقيقي وكبير في ضوء تراجع الحديث والضجيج الأميركي عن الحرب ضد إيران .. إن إيران لن تقبل أن تفاوض تحت الضغط وهي قوية والحرب على إيران يعني حرب على كل محور المقاومة والحرب على الجمهورية الإسلامية يعني أن كل المنطقة ستشتعل وهذا دعوة لفهم الحقائق والرسالة وصلت خلال الأيام الماضية وأدرك بعض اللاعبين الصغار في منطقتنا أن النار ستحرق وجوههم وكياناتهم .. إيران تملك القوة العسكرية والشجاعة والدليل إسقاط الطائرة المسيرة الأميركية واحتجاز السفينة البريطانية قانونيا".

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق