تقرير خطير يكشف تآمر الامارات على اليمن منذ عقود.. حاربت الاقتصاد, ودعمت المليشيات الارهابية, ودمرت البنى التحتية

(المشكاة نت)- خاص:
2019-08-15 | منذ 2 يوم

تقارير سرية تكشف تآمر الامارات على اليمن منذ عقود.. حاربت الاقتصاد, ودعمت المليشيات الارهابية, ودمرت البنى التحتية

المشكاة نت - خاص:

كشفت تقارير اعلامية حديثة ان الامارات تتآمر على اليمن منذ عشرات السنين.. وقالت ان الامارات استطاعت ان تلعب دوراً كبيراً في تدمير اليمن سياسياً واقتصادياً وانها قامت بضخ الاموال في سبيل جعل اليمن مدمراً..

واتهم تقرير سري للجنة الخبراء في مجلس الأمن الدولي الإمارات بتمزيق جهود القيادات اليمنية لإحلال الأمن في جنوب اليمن وشماله.. وقيامها بدعم ميليشيات ارهابية خارج هيكل الحكومة مما يخلق فجوةً في المساءلة بارتكاب الجرائم.

ونشرت مجلة فورين بوليسي الأمريكية، تقريرًا مؤخراً عن تقرير لجنة الخبراء الذي قُدم سريًا لمجلس الأمن. وقدم التقرير شواهد ومعلومات عن الدور الإماراتي التآمري في البلاد من خلال دعم ميليشيات ارهابية في تعز وعدن وحضرموت لنشر الفوضى داخل البلاد..

واشارت تقارير مماثلة الى ان الغارات الجوية للطيران الحربي الاماراتي تسبب خلال فترة العدوان على اليمن في استهدف كافة البنى التحتية والمشاريع التنموية والمصانع في اليمن بغية اعادة اليمن الى ماقبل 50 عاماً..

وسعت الامارات خلال العقود الماضية الى زعزعة الامن والاستقرار لليمن ودمرت اقتصاد البلاد من خلال اعلانها حرباً اقتصادية سرية للاطاحة بكافة الصفقات التي كانت الدولة تعقدها وهي صفقات تسويقية للصادرات اليمنية الغذائية والنفطية.. حيث كانت تتابع سراً المعطيات الاقتصادية المجدية لليمن واحباط كافة صفقات تسويقها مثل صفقات الغاز وتسويق النفط ومنتجاته والتنقيب عن المعادن مما اضطرت الحكومات اليمنية الى بيع الغاز بأبخس الاثمان بسبب عروض الامارات اثناء سير الصفقات ومحاربتها لليمن وسعيها الحثيث لعدم امتلاك موطئ قدم في الاسواق العالمية..
كما اجبرت اليمن خلال العقود الماضي الى تأجيرها ميناء عدن الدولي والذي كان يشكل مصدراً مقلقاً للامارات كونه يقع على خطوط الملاحة البحرية الاستراتيجية العالمية.. وسعت الى تدميره من خلال استئجاره وتعطيله نهائياً حتى يفقد المنافسة لموانئ الامارات..

وذكر عضو مجلس الشورى القيادي في المقاومة الجنوبية اليمنية علي حسين البجيري في حوار سابق له "إن الإمارات دخلت التحالف في اليمن متآمرة وليست متعاونة".

وقال إنه "تنبه إلى الدور الإماراتي المتآمر منذ الشهر الثالث أو الرابع من تدخل التحالف"، وإنه أخبر السعوديين بذلك وقال لهم "إن أبو ظبي تتآمر على اليمنيين والسعوديين على حد سواء".

وكشفت تقارير اعلامية ان الامارات من خلال القوات التي تشرف على تدريبها، تسعى إلى إحكام السيطرة على مدن الجنوب اليمني التي تحتوي على الثروات الطبيعية مثل النفط والغاز والمعادن والثروة السمكية، بالإضافة إلى أن عدن تعد إحدى أهم المدن اليمنية الساحلية التي تحوي موانئ مهمة بالنسبة للإمارات، التي تسعى أيضا إلى بسط نفوذها على مضيق باب المندب الإستراتيجي.

وتسعى الإمارات إلى إبقاء الصراع اليمني لمدى طويل بما يحقق أهدافها وأطماعها الاقتصادية والسياسية في اليمن لاسيَّما بعد خلافها مع هادي الذي أقال العديد من المسؤولين البارزين الذين أوكلت لهم الإمارات مهمات خاصة، فمنهم من أوكلت إليه طرد أبناء الشمال من المحافظات الجنوبية، والبعض لمحاربة حزب الإصلاح وشيطنتهم، وآخرون لتنفيذ أجندة فصل اليمن إلى شمال وجنوب بما يحقق أهدافها الخبيثة لجعل اليمن بلداً طارداً لكافة المشاريع التنموية والاستثمارية والاقتصادية..

وهاهي اليوم تنكشف احدى اجندة الامارات التآمرية على الشعب اليمني من خلال دعم الامارات للمجلس الانتقالي الجنوبي الذي يسعى للانفصال وشرذمة اليمن شماله وجنوبه.. وهكذا تتواصل وتتكشف خيوط المؤامرة الاماراتية على اليمن ارضاً وانساناً..



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق