فيما الانتقالي يستعرض عضلاته في عدن.. حالة غضب تسود الشارع اليمني جراء ضعف وعجز هادي وحكومته

(المشكاة نت)- خاص:
2019-08-14 | منذ 4 شهر

(المشكاة نت)- خاص:
على ما يبدو ان تحالف العدوان الداعم لحكومة المنفى بالرياض, قرر تسليم المدينة للمجلس الانتقالي الذي يطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله، في ظل عجز هادي، الذي يعيش في المنفى ويتخذ من الرياض مقرًا مؤقتًا لحكومته..
الانتقالي بدأ باستعراض عضلاته بعد دعوته لأنصاره للاحتشاد غداً في عدن يأتي هذا في ظل بسط سيطرته لمدينة عدن المحتلة.. والذي اتخذ منها مؤخراً معقلاً له بعد طرد هادي وحكومته.. مستقوياً بذلك بالتحالف بقيادة السعودية والامارات حيث سهلتا له السيطرة على عدن وطرد هادي وحكومته..

وأعلنت مؤخراً وزارة خارجية هادي التابعة للتحالف، رفضها القاطع لأي مشاورات دعت إليها السعودية، مع ما يسمى المجلس الانتقالي التابع للإمارات.
وقالت الوزارة في بيان لها اليوم انه لن يتم اي حوار سياسي مع ما يسمى المجلس الانتقالي في عدن قبل انسحابه من المواقع التي سيطر عليها قبل أيام في محافظة عدن المحتلة.
واضافت انه يجب أولا أن يتم الالتزام بما ورد في بيان التحالف من ضرورة انسحاب ما يسمى بقوات المجلس الانتقالي من المواقع التي استولى عليها خلال الأيام الماضية قبل اي حوار.

ووصف متابعون بأن الموافقة بشروط على الحوار مع مليشيات بن بريك والزبيدي يعد عجزاً من هادي وحكومته ووضعها في موقف الضعيف ويعد اعترافاً وشرعنة لمليشيا الانتقالي.. ويثبت بما لا يدع مجالاً للشك بأن حكومة هادي مورست ضدها ضغوطاً مهولة بعدم استخدام العنف ضد مليشيات الانفصال بقيادة الزبيدي وبن بريك.. وهذا بمجمله يعد تفريطاً بالسيادة الوطنية وتحكم تحالف العدوان بقرارات الفار هادي وحكومته..

يأتي هذا وسط حالات من الغضب تسود الشارع اليمني جراء هذا التفريط والعجز الذي تعيشه حكومة الفار هادي والتي وقفت عاجزة عن وضع حد لممارسات الانتقالي وبسط نفوذ الدولة على مدينة عدن المحتلة..



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق