قيادات جنوبية وسياسيون ومنظمات مدنية يدينون “ترحيل الشماليين” من عدن

المشكاة نت - اخبار محلية:
2019-08-03 | منذ 2 أسبوع

 

 

أدان جنوبيون بارزون وقيادات ومنظمات مجتمع مدني حملات قوات الحزام الأمني المدعومة من الإمارات، بمداهمة الفنادق والاسواق ومنازل ومحال المنتمين إلى المحافظات الشمالية، واعتقالهم ونهب ممتلكاتهم وترحيلهم قسرا من عدن والمحافظات الجنوبية ومنع دخولهم إليها بما فيهم المضطرون للسفر عبر مطار عدن، الوحيد المتاح لسفر جميع اليمنيين.

 

وقال محافظ لحج الشيخ أحمد حمود جريب: “منذ بدء العدوان الغاشم على بلادنا تم تهجير آلاف المواطنين قسرا وانتهكت حقوقهم وسلبت ممتلكاتهم وأموالهم وتعرض عدد منهم للقتل والجرح والاعتقال والإخفاء القسري والتعذيب والمعاملة اللاإنسانية نتيجة ممارسات يغذيها الغزو والاحتلال الأمريكي السعودي وفق عملية ممنهجة قائمة على أساس الهوية”.

 

المحافظ جريب أكد في بيان له أن “ممارسات تهجير اليمنيين من أرضهم يكشف حجم المؤامرة الأمريكية لتمزيق اليمن، وتفتيت نسيج المجتمع اليمني بتصرفات لا تمت لليمنيين بأية صلة”. مضيفا: “هذه الجرائم تقوم بها جماعات مرتبطة بالغزاة ولا تعبر عن مواقف أبناء المحافظات الجنوبية”.

 

وتابع جريب قائلا: إن هذه الجرائم “على العكس توقظ صحوة ضمائر الوحدويين الرافضين لما قام به بعض المتطرفين في محافظة عدن ولحج والضالع والمحافظات الأخرى من تهجير قسري وترحيل ممنهج لإخوانهم وأبناء جلدتهم من المحافظات الشمالية, متخذين سياسة التمييز المناطقي والعُنصري”.

 

جريب شدد على أن “سياسة التمييز العنصري والمناطقي جاءت مع العدوان السعودي الأمريكي الغاشم”. وأن “تلك الممارسات ينكرها ديننا الإسلامي الحنيف والتي تتنافى مع الدستور والقوانين والمواثيق والصكوك الدولية”. مؤكدا أنها “محاولات بعض العناصر المأجورة تمزيق الوحدة اليمنية وشق الصف”.

 

كما أكد في ختام بيانه على “إن المهجرين قسراً من المحافظات الجنوبية وبعد أن طال أمد معاناتهم وبلغت حدا يفوق احتمالهم فإنهم وإن كانوا قد تحملوا الظلم إلا أنهم لن يقبلوا به ولن يصمتوا بعد اليوم وسيسلكون كافة السبل والطرق المشروعة للدفاع عن حقوقهم حتى يتم انصافهم”.

 

من جهته، دعا القيادي في الحراك الجنوبي السلمي، أحمد عمر العبادي المرقشي، إلى “ضبط النفس وعدم الانجرار خلف دعوات العنصرية المقيتة وإيقاف ترحيل أبناء المحافظات الشمالية من عدن”. مناديا في تصريح صحافي له: بترحيل الطغاة وجميع أفراد أحزابهم في الجنوب”.

 

وأضاف: “لكل من يقوم بترحيل أبناء الشمال من الجنوب، وخاصة المواطنين العاديين أصحاب لقمة العيش الكريم والذين لم يشاركوا في السلك الدبلوماسي أو العسكري ضد الجنوب.. إذا كان هناك ترحيل فيجب ترحيل قوات طارق عفاش وأزلامه الطغاة وجميع أفراد أحزابهم في الجنوب، لا مكان لهم هنا في الجنوب”.

 

 

لكن المرقشي، قيد ذلك قائلا: “يكون هذا عبر قانون يحكمه “حيث أثبتت التجارب التي مر بها الجنوب أن كل أحزاب المعارضة الشمالية تعمل على احتلال الجنوب ونهب خيرات البلاد منذ ستينيات القرن الماضي ومنذ صيف 94 رغم قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن الجنوب 924 / 931 وإعلان أبها في السعودية”.

 

وأدانت مؤسسة فاطمة الزهراء الاجتماعية الثقافية التنموية الخيرية في بيان صادر عنها - تلقى «المشكاة نت» نسخة منه- الممارسات الخاطئة التي يرتكبها مليشيا الحزام الأمني التابعة للاحتلال الاماراتي بحق أبناء الشمال في عدن..

وقال البيان إن تلك الممارسات تعد انتهاكاً لحقوق المواطن اليمني وسلباً لممتلكاته بدون وجه حق..

وطالبت في البيان الجهات المختصة إلى ضبط الجناة وتسليمهم للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع..

وحملت دول تحالف العدوان وعلى رأسها الاحتلال الاماراتي مسئولية الاحداث الجارية من ترحيل وسلب ممتلكات لأبناء الشمال القاطنين في عدن..

ووجهت نداءً لكافو منظمات المجتمع المدني في اليمن كافة إلى شجب وإدانة واستنكار تلك الممارسات اللاأخلاقية بحق أبناء الشمال كونها بعيدة كل البعد عن عاداتنا وأعرافنا وانتهاكاً للقانون والدستور وسلباً لحق المواطن اليمني في العيش الكريم في كافة مناطق الجمهورية اليمنية..

وحملت دول تحالف العدوان وعلى رأسها الاحتلال الاماراتي مسئولية الاحداث الجارية من ترحيل وسلب ممتلكات لأبناء الشمال القاطنين في عدن..

 

وكانت قوات ما يسمى “الحزام الأمني” الموالية والمدعومة من الإمارات، اعتدت، الأربعاء، على القيادي في الحراك الجنوبي أحمد عمر العبادي المرقشي ونجله، ثم اقتادهما إلى سجن المنصورة شمالي مدينة عدن، ما أثار موجة سخط شعبي واسعة، انتهت بإطلاق سراحهما لاحقا.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق