حسن نصر الله: العدو الإسرائيلي ودول أخرى راهنت على مشهد الدمار بعد حرب تموز

المشكاة نت - اخبار دولية:
2019-07-26 | منذ 2 شهر

 

 المشكاة نت - اخبار دولية:

قال الامين العالم لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله خلال الاحتفال بالعيد الواحد والثلاثين لتأسيس جمعية مؤسسة جهاد البناء الانمائية ” أبارك لاخواني واخواتي العيد الـ31 للتأسيس الرسمي لجهاد البناء وأشكرهم على الجهود في كل المراحل، وأتوجه بالتحية لشهداء هذه المؤسسة وادعو لكم التوفيق المتواصل في خدمة الناس لانها من اعظم العبادات والجهاد في سبيل الله”، مضيفاً “انجازات المؤسسة هي نتيجة جهود اجيال من الاخوة والاخوات ممن تحملوا المسؤولية وانطلاقة جهاد البناء الفعلية كانت بسبب تفجير بئر العبد وما خلفه من اضرار في الابنية وايضا بدء مرحلة جديدة في العام 1985 من العمل المقاوم ومؤسسة جهاد البناء كانت دائما جزءا من المقاومة وهي تفتخر انها من حزب الله والمقاومة ونحن نفتخر بها ايضا” واوضح سماحته ان “الشهيد السيد عباس الموسوي كان الاكثر ايمانا واندفاعا لقيام مشروع جهاد البناء والى جانب القتال ضد العدو الاسرائيلي، عمل حزب الله على جوانب متعددة منها السياسية والثقافية والاعلامية وايضا في بُعد الصمود في الارض امام اعتداءات العدو وترميم بيوت الناس بشكل سريع”.

 

وتابع سماحته ” البقاع كان شريكا لتحمل تبعات المقاومة وليس فقط القرى الجنوبية الامامية و المقاومة كانت متكاملة في ابعادها المتعددة وكل العاملين فيها كانوا من المخلصين لذلك وصلنا الى التحرير في العام 2000 و: التحدي الكبير كان بما واجهناه في العام 2006، عندما توقف العدوان وعادت الناس حيث الدمار الكبير والهائل كان الرهان الاسرائيلي على موقف الناس لتحويل الانتصار الى هزيمة و قبل توقف العدوان بدأنا التحضير للمرحلة المقبلة وكانت جهاد البناء احد الاطر الاساسية في الخطة حيث ستقوم هذه المؤسسة بعملية مسح سريعة وواسعة وبدأت عملية الترميم خلال ايام وتحديد الابنية غير الصالحة للسكن”.

 

واردف السيد نصرالله “تجربة ما بعد عدوان تموز غير مسبوقة في التاريخ البشري، ومن أحضان “جهاد البناء” انطلقت “مؤسسة وعد” التي أنجزت وعدها خلال 5 سنوات  و بعد الـ2006 توجهت “جهاد البناء” الى الجُهد الاختصاصي حيث الاهتمام الزراعي والبيئي والتعاوني ومساعدة الناس في التدريب المهني والحرفي ، وأؤكد على مواصلة العمل لتشجير كل المناطق الحدوية وغير الحدودية و جهاد البناء أطلقت مشروع “حاضنة الاعمال” لتدريب الناس على المهارات وتامين فرص عمل ومساعدة الناس على تصريف انتاجهم ونحن نريد مجتمع عمل لا مجتمع من الكسالى و جهاد البناء اطلقت مشروع “سوق المونة” ويشهد اقامة معارض لبيع منتجات الناس وتقيم العلاقات المباشرة بين المنتج والمستهلك، وأود ان أشيد بشكل خاص بهذا النوع من المعارض  وجهاد البناء اطلقت “مشروع العباس” لمياه الشفة، الضاحية الجنوبية منذ عشرات السنين لا يوجد لمن يقطنها مياه للشرب و جهاد البناء منذ البدايات وضعت 134 خزانا من الخزانات الكبيرة وبتمويل من ايران، وهذا المشروع لا يزال متواصلا حتى الآن ونأمل ان يبقى مستمرا الى اليوم الذي تصل فيه مياه الشرب الى الضاحية الجنوبية  والمشكلة في لبنان إما انه لا رؤية او لا جدية في تنظيم الاولويات، ونحن في لبنان نحتاج الى قطاعات انتاجية وهذا البلد قادر على امتلاك قطاع زراعي جيد والمشكلة في لبنان ليست في وزارة او وزير الزراعة، انما بعدم وجود رؤية او سياسة للدولة والحكومة لتطوير الزراعة ودعمها وتفعيلها”.

 

سيد نصرالله_22وقال سماحته “أدعو لدعم وتشجيع القطاع الزراعي والمزارعين عبر الحماية والمساعدة الحكومية وايجاد الاسواق ووضع خطة كاملة جدية ولتقوية الارياف بما يساعد لتأمين فرص العمل في المجال الزراعي وتقوية العائلة بالعودة الى ارضنا الطيبة وما لها من منافع بيئية وصحية ونفسية و يجب العمل للحفاظ على الاسرة لمواجهة استحقاق تفكك الاسر وهذا خطر يجب ان يواجه للحفاظ على الانسان والبلد”.

 

وحول الموازنة اوضح السيد نصرالله انه “ولاول مرة صوتت كتلة الوفاء للمقاومة على الموازنة وذلك نتيجة عدة عوامل بينها الوضع الاقتصادي الصعب وضرورة التعاون لمواجهته ومنذ بداية البحث بالموازنة قررنا تحمل المسؤولية وخضنا في نقاشات جدية وواسعة ومعمقة، وذلك نتيجة ان تخرج الموازنة قوية من مجلس النواب ولانه اخذ ببعض الملاحظات الاساسية التي تقدمنا بها  وشعرنا انه اذا صوتنا مع الموازنة سنحصّل بعض المكتسبات لصالح الناس بينها استثناء الضريبة على البنزين واستثناء الجامعة اللبنانية من منع التوظيف”.

 

وتابع سماحته “تحت عنوان تأمين فرص عمل للبنانيين حصل اصطدام بواقع اسمه العمال الفلسطينيين، وللاسف في لبنان كل شيء يتم تسييسه ويتم التحريض على الآخر والبعض يحرض ان حزب الله وحماس يقفان خلف التظاهرات الفلسطينية بموضوع العمل، وهذا أمر معيب وغير اخلاقي وهذا تزوير للحقائق، موضوع عمل الفلسطينيين يجب ان يحل على اساس اخلاقي وانساني وبشكل هادئ  وبرأينا هناك فارق بين عمل الفلسطيني وغيره من الاجانب لان بلده محتل ولا يستطيع العودة الى بلده، الميزة الاولى ان الفلسطيني لاجئ وايضا الفلسطيني يرتبط بقضية وطنية وقومية مجمع عليها لبنانيا وعربيا، لا علاقة بين عمل الفلسطيني والتوطين ولمعالجة هادئة لموضوع عمل الفلسطينيين ونحن مع الحوار اللبناني الفلسطيني وحل هذا الملف بشكل علمي بعيدا عن المزايدات”.

 

السيد نصرالله قال “هناك في لبنان من يصوّر ان حزب الله هو من يحكم ويسيطر على الحكومة ومجلس النواب وغيرها من الادارات، والحقيقة ان حزب الله ليس حاكما للبنان بل ما يجري خلاف رغبته ولو كان حزب الله حاكما لبنان لكنا منذ اليوم الاول حولنا حادثة قبرشمون الى المجلس العدلي ومن يقول ان حزب الله هو الحاكم في لبنان يهدف لتحميله كل الاخطاء والاساءة للحزب وتحريض الناس عليه وايضا تحريض الخارج دوليا واقليميا وخاصة اميركا عليه ولذلك يجب مقاربة الموضوع من الناحية القضائية”.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق