صنعاء تدين إعادة نشر صور مسيئة للرسول في مجلة شارلي ايبدو الفرنسية

المشكاة نت - اخبار محلية:
2020-09-05 | منذ 2 أسبوع

 

المشكاة نت - اخبار محلية:

أدانت وزارة الخارجية بأشد العبارات إعادة نشر صور مسيئة للرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم في مجلة شارلي ايبدو الفرنسية.

وأكدت الوزارة في بيان، أن هذا الفعل المشين يُعد تحدي سافر لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم.. مشيرة إلى أن ازدراء الأديان والرموز الدينية يُشيع الكراهية والتطرف ويقوض كل القيم الإنسانية النبيلة وكل الجهود المبذولة في تعزيز قيم التسامح والتعايش بين شعوب العالم.

ولفت البيان إلى أن حرية التعبير وحرية الصحافة هي من الحريات الأساسية غير أنها ليست مطلقة ولا تعني بأي حال من الأحوال الفوضى ولا السقوط الأخلاقي وإنما هي مقيده باحترام الآخر في مشاعره ومعتقداته وعدم الإساءة للآخرين أو التطاول عليهم.

وأكد أن هذه الإساءة لن تنال من مكانة وعظمة الرسول بقدر ما ستنال وتحط من قدر ومكانة ليس فقط الجهات المسيئة أساءه مباشرة وإنما على نحو يشمل كل الجهات الداعمة والمشجعة لهكذا إساءات وكذلك كل من قد يلوذ بالصمت والسكوت إزاء مثل هذه التوجهات الإجرامية الساقطة والرخيصة.

ودعا البيان الدول الإسلامية للوقوف بحزم تجاه الإساءات المتكررة للإسلام والمقدسات الإسلامية، كما دعا المجتمع الدولي إلى مضاعفة الجهود للتصدي للتطرف ومثيري الفتن والكراهية، والمبادرة بسرعة اعتماد صك دولي ملزم يحرم ويجرم الإساءة للأديان والرموز والمقدسات الدينية.

 

 

من جانبه أدان تكتل الأحزاب السياسية اليمنية المناهضة للعدوان بأشد العبارات إعادة نشر صور مسيئة للرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وآل وسلم في مجلة شارلي ايبدو الفرنسية.

واعتبر التكتل في بيان هذا الفعل المشين تصرف أرعن وتحدي سافر لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم ومؤشراً على حجم التحريض العنصري الذي تمارسه الصهيونية العالمية داخل المجتمع الغربي على أبناء الأمة الإسلامية في ظل تفاقم الأزمة الأخلاقية والإنسانية التي تعيشها الأنظمة الغربية.

وأشار البيان إلى تخاذل اطياف الأمة الإسلامية وأنظمتها الحاكمة تجاه ما تتعرض له أمتهم من مؤامرات ومخططات صهيو أمريكية كبرى تستهدف هويتهم وقوتهم، لافتاً إلى أن ازدراء الأديان والرموز الدينية يُشيع الكراهية والتطرف ويقوض كل القيم الإنسانية النبيلة وكل الجهود المبذولة في تعزيز قيم التسامح والتعايش بين شعوب العالم.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق