مأرب تتحول الى مدينة "ستالين جراد" وصنعاء تظهر مدى قوتها واحداث عسكرية متسارعة خلال الساعات الاخيرة.. تقرير

(المشكاة نت)- تقرير:
2020-08-28 | منذ 2 شهر

(المشكاة نت)- تقرير:
منيت قوات التحالف، خسائر فادحة في صفوفها خلال الـ 24 الساعة الماضية، لتتحول مأرب إلى مدينة أشبه بمدينة “ستالين جراد”.
وعلى الأرض تسارعت الأحداث العسكرية خلال الساعات الأخيرة، في جبهة مارب، وحققت قوات صنعاء إنجازات ميدانية جديدة، أظهرت مدى القوة التي تتمتع بها، في مواجهة قوات التحالف والعناصر الإرهابية.

وتخوض قوات صنعاء، معارك شرسة، تمكنت خلالها من تضييق الخناق أكثر على قوات التحالف داخل مدينة مارب، ما جعل قوات صنعاء في طريقها لعزل مأرب عن محافظة حضرموت من الجهة الغربية، والتقدم صوب شمال مدينة صافر النفطية.

وأفادت مصادر محلية في مأرب، إن قوات صنعاء خاضت خلال الساعات الماضية، معارك شرسة ضد قوات التحالف، في المناطق الشمالية الغربية من مدينة مأرب، تمكنت خلالها قوات الجيش واللجان، من السيطرة على عدة مواقع عسكرية هامة، والاقتراب من عزل مأرب عن محافظة حضرموت.
وأوضحت المصادر، بأن قوات صنعاء تمكنت، من التوغل في منطقة الريان بعد تطهيرها لمنطقة شقة الحبيل غربي أبرق الخليلة.
وأكدت المصادر، بأن الإنجاز العسكري الأخير الذي حققته قوات صنعاء، سهل عليها تنفيذ التفاف ناجح ضد مواقع قوات التحالف في جبهة العلمان شمال مديرية صافر، وكذا التقدم غرباً باتجاه معسكر قوات التحالف في الرويك.
وفي مديرية مدغل شرقي مدينة مأرب تمكنت قوات صنعاء من تطهير قرية الحاني جنوب المديرية.

وخسرت قوات التحالف اليوم الجمعة، أكثر من 100 من مجنديها ما بين قتيل وجريح جراء انفجار مجهول استهدف أحد معسكراتها وسط مدينة مأرب.
وقالت مصادر خاصة في محافظة مارب، إن حصيلة غير نهائية للخسائر البشرية الناتجة عن الانفجار، بداخل معسكر اللواء 159 التابع لما تسمى القوات الخاصة بقيادة “محمد أبوشعلان” وسط مدينة مارب، فجر اليوم، ارتفعت إلى 45 قتيلا وأكثر من 55 جريحا أغلبية الإصابات صنفت بأنها خطيرة وحرجة.
وأضافت المصادر، أن الانفجار، أسفر أيضا عن اندلاع حريق هائل في المعسكر.
وأوضحت المصادر، أن مستشفيات مدينة مارب مستنفرة لعلاج جرحى مجندي التحالف، حيث ناشد مستشفى الهيئة والمستشفى العسكري في مارب بالتبرع بالدم.

وعلى الصعيد الميداني، في جبهة شمال المدينة بمنطقة العلم الأبيض والصبايغ وكذا في أطراف جبهة الجدعان، تعرضت قوات التحالف، أمس الخميس، إلى مذبحة قد تكون أشبه نوعاً ما بمذبحة “استالين جراد” الروسية ضد الألمان في الحرب العالمية الثانية.
حيث تمكنت قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية من التصدي لزحف كبير لقوات التحالف باتجاه جبهة الجدعان، سقط فيها المئات من قوات التحالف وميليشيات الإصلاح ما بين قتيل وجريح.
وأضافت المصادر، بأن قوات التحالف أرسلت تعزيزات عسكرية كبيرة في محاولة منها لاستعادة المناطق التي خسرتها منذ أيام في جبهة الجدعان.
وأوضحت المصادر، بأن قوات التحالف وميليشيات الإصلاح، تكبدت خسائر فادحة في العتاد والأرواح جراء هجوم عسكري كبير شنته باتجاه المناطق التي سيطرت عليها قوات صنعاء مؤخراً في العلم الأبيض والصبايغ شمال مدينة مأرب.
وتمكنت قوات صنعاء، في 22 أغسطس الجاري، من تطهير العديد من مناطق جبهة الجدعان بما فيها تطهير مديرية مدغل بشكل كامل، بعد تطهير منطقة “كمب ربيش بن كعلان” مركز المديرية.
التصدي لزحف التحالف والقاعدة باتجاه رحبة

وفي جبهة مديرية ماهلية جنوبي محافظة مارب، تمكنت قوات الجيش واللجان الشعبية، أمس الخميس، التصدي لزحف كبير من قوات التحالف باتجاه وادي المشيريف.

المصدر:"وكالات"



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق