أضرار فادحة وكارثية في الممتلكات والأرواح بالعاصمة صنعاء جراء الأمطار والسيول

(المشكاة نت)- أخبار محلية:
2020-08-07 | منذ 2 شهر

(المشكاة نت)- أخبار محلية:

قضى ثلاثة أطفال غرقاً بحارة السد بمديرية آزال في العاصمة صنعاء، بسبب استمرار تدفق السيول التي تعايشها العاصمة و المناطق المحيطة بها منذ ليلة أمس الخميس.
بينما أخذت المباني التاريخية في صنعاء القديمة بالانهيار نتيجة للأمطار والسيول المتواصلة، إضافة إلى تسجيل أضرار فادحة في الممتلكات، في واحدة من أعنف الكوارث التي لم تعرف لها اليمن مثيلاً من قبل.

ويبدو أن الكوارث الناجمة عن إستمرار هطول المطر لازالت مرشحة للتفاقم، حيث حذر المركز الوطني للأرصاد في نشرة إنذار جديدة أطلقها اليوم الجمعة، من التوقعات تشير إلى إستمرار هطول بنسب شديدة، تتفاوت بين منطقة وأخرى، على طول المنطقة الممتدة من محافظة صعدة شمالاً، حتى محافظة لحج جنوباً. وقد دعت نشرة الارصاد المواطنين، المواطنين إلى الابتعاد عن ممرات السيول. والأخذ بكل احتياطات السلامة حرصاً على الحياة والممتلكات.

بينما وجه الرئيس المشاط مساء الجمعة، بتشكيل لجان طوارئ، في العاصمة صنعاء وبقية المحافظات التي تعاني من السيول، لمواجهة الكوارث الناجمة عن تدفق السيول.
وأوضح مصدر محلي بالأمانة في تصريحات صحفية، اليوم الجمعة، أن الأمطار الغزيرة التي شهدتها العاصمة صنعاء مساء أمس، تسببت في تضرر أكثر من 20 منزلاً وجرف أكثر من 25 سيارة وأضرار في الممتلكات.
وأشار إلى أن السيول تسببت أيضاً في انهيار وسقوط ثلاثة منازل بمديريات الوحدة وشعوب وصنعاء القديمة، محذراً المواطنين بالابتعاد عن مجاري السيول نظراً لكثافة السيول القادمة من محيط العاصمة صنعاء، خاصة وادي الأجبار في سنحان بمحافظة صنعاء.
وقد وجه أمين العاصمة حمود عباد المكاتب المعنية بالعمل على إنقاذ الأسر المتضررة جراء السيول الجارفة وتوفير شفّاطات لإخراج المياه من داخل المنازل بحارة السد.
كما وجه عٌباد خلال تفقده أضرار السيول بحارة السد، بتقديم مساعدات عاجلة للأسر التي توفى منها ثلاثة أطفال جراء السيول وفتح مدرسة غمدان لإيوائهم فيها والعمل على صرف معونات إيوائية وغذائية عاجلة لكافة الأسر المتضررة.
وأشار إلى أن قياداتي أمانة العاصمة والمجلس المحلي بمديرية آزال ومكتب الأشغال ومؤسسة المياه ومجاري السيول ودائرة الأشغال العسكري والمرور وعدد من الجهات المعنية، متواجدة لإنقاذ الأسر المتضررة بحي السد، لافتاً إلى أنه تم إجراء معالجات طارئة للعبارات بالحي، بما فيها فتح قنوات لعبور السيول وعدم تجمع المياه فيها.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق