مجلس جنيف للحقوق والحريات يطالب بفتح تحقيق فوري لمقتل 10 مدنيين بغارة للتحالف ويعتبرها (جريمة حرب)

(المشكاة نت)- أخبار محلية:
2020-07-14 | منذ 5 شهر

(المشكاة نت)- أخبار محلية:
ادان مجلس جنيف للحقوق والحريات (GCRL) بأشد العبارات غارة للتحالف العربي بقيادة السعودية في الحرب على اليمن أدت إلى 10 ضحايا من المدنيين في محافظة حجة شمال غربي البلاد.

وطالب مجلس جنيف التحالف العربي بفتح تحقيق فوري في الغارة التي راح ضحيتها 6 نساء و4 أطفال بعد استهداف منزل سكني يوم الأحد 12 تموز/يوليو في هجوم عشوائي قد يرتقي إلى جريمة حرب.

وشدد على أنه بموجب قوانين الحرب، فإن على التحالف العربي وكافة أطراف الصراع في اليمن القيام بكل ما يلزم للتحقق من أن الأهداف هي أعيان عسكرية صحيحة.

واكد في بيان له اليوم ان التحالف نفذ منذ آذار/مارس 2015 عدة غارات جوية في انتهاك لقوانين الحرب دون إجراء تحقيقات متابعة كافية، وتعد الغارة على محافظة حجة دليلا صارخا على الاستهتار بحياة المدنيين.

واكد ان حرب التحالف المستمرة منذ أكثر من 5 أعوام خلفت إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، إذ بات أكثر من 80 بالمئة من سكان اليمن يعتمدون على مساعدات إنسانية للبقاء على قيد الحياة.

واكد مجلس جنيف أن مقتل الأطفال الأربعة في الهجوم يبرز مجددا خيبة الأمل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الصادر في 15 حزيران/يونيو الماضي، باستبعاد التحالف العربي من القائمة السوداء للدول والمجموعات والكيانات المتورطة بانتهاك حقوق الأطفال في مناطق النزاع المسلح.

ودعا مجلس جنيف للحقوق والحريات (GCRL) إلى تدخل عاجل لحماية المدنيين في اليمن من ويلات الحرب الدائرة في البلاد منذ سنوات بما في ذلك غارات التحالف العربي التي تستهدف بشكل مستمر منشآت مدنية.

كما يتوجب على الدول تجميد مبيعات الأسلحة إلى كل من السعودية والإماراتي فورا، ودعم التحقيق المستقل للأمم المتحدة في الانتهاكات التي ترتكبها جميع أطراف النزاع المسلح في اليمن وتقديمهم المسئولين عنها إلى العدالة لإنصاف الضحايا

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق