اللوزالبلدي.. شهرة عالمية.. وجودة منافسة

(المشكاة نت)- تقارير:
2020-07-14 | منذ 4 أسبوع

المشكاة نت -تقارير

على ارتفاع اكثر من 3300 متر عن سطح البحر يتربع جبل اللوز حيث يعانق السحاب، وعلى سفحة تشكل المنازل لوحة معمارية فنية بديعة، وحولها وعلى مدى ناظريك تشاهد بساط اخضر يغطي سفح الجبل وكل جنباته.. ما يلفت إنتباه الزائر هو انتشار اشجار اللوز السامقة، والتي ترتفع لعدة أمتار، أعمار بعضها قد يصل نصف قرن.. لتمثل شجرة اللوز قصة وجود، وكفاح ونظال أزلي.. تحكيها لنا الإيام والاحداث والصعاب التي يواجهها مزارعوا منطقة جبل اللوز في خولان بمحافظة صنعاء، رغم ما يمتلكونة من ثروة حيوانية كبيرة، وما نتتجة ارضهم من انواع الحبوب واجودانواع اللوز ذات المردود الاقتصادي الكبير، وجميع انواع الحبوب.

6474 هكتار

ووفقا لاحصائية رسمية صادرة عن وزارة الزراعة والري لعام 2019م فان المساحة المزروعة بأشجار اللوز في الجمهورية اليمنية بلغت 6474 هكتار بعدد 1.5مليون شجرة لوز، وبكمية انتاج بلغت 11340 طن، تحتل محافظة صنعاء في المرتبة الاولى بمساحة قدرها 6448 هكتار وكمية انتاج حوالي 11256طن، وتوزعت المساحة وكمية الانتاج الباقية على محافظات ذمار ،والامانة ،وتعز، في حين تقدر المساحة الصالحة لزراعة اشجار اللوز في اليمن بحوالي 412 الف هكتار،

مايقارب 150 عاما

ولتسليط الضوء أكثر حول زراعة وانتاج محصول اللوز أوضح مدير مكتب الزراعة والري بمحافظة صنعاء المهندس علي القيري ان زراعة اشجار اللوز في محافظة صنعاء تعود لعشرات السنوات، وقد تصل إلى مايقارب 150 عاما ًحسب بعض الدراسات.

واضاف المهندس القيري قائلا :"ان محافظة صنعاء ولما تمتاز به من مناخ مناسب هيىء زراعة اشجار اللوز والتي كانت بداية زراعتها في منطقة جبلي اللوز، بني جبر في مديرية الطيال، ومناطق أخرى محيطة بجبل النبي شعيب بمديرية بني مطر ومنطقة السلف في الحيمة الداخلية لعقود طويلة من الزمن."

ولفت الى انه ومع تزايد الأهمية الاقتصادية والانتاجية لهذا المحصول وارتفاع القيمة التسويقية له، فقد ادى ذلم الى توسع المساحة المزروعة باللوز.. وانتشرت في مناطق اخرى في المحافظة وتحديدا في "الحيمة الداخلية والخارجية، حراز، همدان، ارحب، سنحان وبلاد الروس".. منوها بانها زراعتها امتدت الى محافظات اخرى وهي محافظات(عمران- إب- تعز - ذمار)ولكن بمساحات قليلة.

انشطة انتاجية وتشجيعية

وأكد مدير مكتب الزراعة بمحافظة صنعاءاهتمام وزارعة الزراعة والري ومكتبها في المحافظة بتنمية وحصول اللوز، من خلال تنفيذ برامج وانشطة إنتاجية وتشجيعية لتوزيع ونشر زراعة اللوز بالمناطق ذات بيئة مناخية مناسبة، وذلك بالتنسيق والتعاون مع عدة جهات داعمة ومعنيه بالزراعة.

وأضاف بانه تم تشجيع جمعيات المزارعين والقطاع الخاص بإنتاج وتوزيع شتلات اللوز عبر إنشاء مشاتل خاصة ومشاتل أخرى قروية منها مشتل العروس بمديرية بني مطر بدعم من المكتب وتمويل من صندق التشجيع الزراعي .

واشار المهندس القيري الى أن مساحة زراعة اللوز شهدت توسعا ًكبيرا ًوصلت إلى عشرين ضعف خلال فترة العشرين الاخيرة.. منوها بان اشهر مناطق انتاج اللوز بمحافظة صنعاء واليمن بشكل عام هي عزلة "جبل اللوز، جبل بني جبر" بمديرية الطيال خولان. فيما تتصدر في المرتبة الثانية مناطق "قيفان، خرابة، محيب" في جبل النبي شعيب بمديرية بني مطر.

العوائق والصعوبات

وتطرق مدير الزراعة بمحافظة صنعاء المهندس علي القيري الى اهم العوائق والصعوبات التي يواجهها مزارعو اشجار اللوز.. مؤكدا بانها تتمثل في تدني مستوى وعي المزارعين بأهمية ومهارات زراعة وإنتاج اللوز والعائد الاقتصادي لزراعة اللوز، ومحدودية قدرتهم الحالية على زراعة وإنتاج وحاجتهم الضرورية لتأهيل البنية التحتية المناسبة لانجاح متطلبات ذلك.

وأضاف المهندس القيري في سياق حديثة بأن اهم تلك الاحتياجات ما يستدعي تأهيل المدرجات الزراعية المهملة والغير مستغلة كون المدرجات الزراعية الجبلية هي المواقع المناسبة لإنتاج اللوز.. اضافة الى توفير الشتالات المناسبة من أصناف اللوز عالية الإنتاج، فضلا عن توفير مصادر للري خزنات حصاد مياه لتوفير مصادر للري التكميلي في فترات الجفاف وخاصة اثناء مراحل تربية وانتاج اللوز.

وعن التوجهات المستقبلية لمكتب الزراعة بالمحافظة لدعم زراعة وانتاج اللوز أوضح المهندس القيري أن ّ مكتب الزراعة والري بالمحافظة يولي اهتمام خاص بدعم المزارعين وتوجيههم نحو زراعة أشجار اللوز بالمساحات والمدرجات الملاءمة، كما تم توجيه معظم أنشطة وخطط وبرامج المكتب نحو دعم وتشجيع زراعة اللوز من خلال انتاج وتوزيع نحو 800 ألف شتلة مجانية للمزارعين، وتوفير مصادر دعم لتمويل مشاريع خزنات حصاد المياه لمختلف المناطق الزراعية.. مضيفا بان المكتب يولي مشاريع المبادرات المجتمعية رعاية خاصة.

ونوه بوجود نحو 700 بركة حصاد مياه الأمطار بدعم الوزارة وقيادة المحافظة، ومازال المكتب يسعى وفق خطط مدروسة لدعم زراعة انتاج اللوز حسب الإمكانات المتاحه.. وتشمل تصميم برامج الانتاج لشتالات اللوز بموصفات مرغوبة وتوزيعها على صغار المزارعين، وتقديم الدعم الفني الأرشادي من خلال توجيه برامج وانشطة ارشادية وحقلية بحقول المزارعين عبر مكاتب الزراعة بالمديريات ولما من شانه رفع مهاراتهم وقدراتهم على تنفيذ مختلف العمليات والتوجهات الرامية الى زراعة وإنتاج اللوز.

تحسين الانتاج

واكد توجهات المكتب نحو قلع أشجار القات وزراعة اللوز، وتشجيع انشاء الجمعيات الزراعية المتخصصة في انتاج وتسويق اللوز لتحسين المهارات والقدرات الإنتاجية والتسويقية، والسعي لتنفيذ مشاريع إعادة تأهيل المدرجات الزراعية وانشاء خزانات حصاد المياه لتوسيع رقع زراعة محصول اللوز بالتعاون مع الشركاء المانحين.

ويعتبر اللوز احد اهم اشجار الفاكهة المتساقطة ذات النواه الحجرية وأكثر انواع العائلة الروساسية والتي تشمل "اللوز – الفرسك – البرقوق - الانجاص – الجوز"

مناطق الزراعة بصنعاء

وتتصدر محافظة صنعاء المركز الأول في زراعته وانتاجه على مستوى مديريات "بني مطر، الحيمة الداخلية، الطيال، سنحان وبني بهلول، جحانه، الحيمة الخارجية، همدان ، ارحب، مناخه، بني حشيش، بلاد الروس والحصن".

٢ مليون شجرة لوز

وكان قد دشن في بداية العام الحالي 2020م مشروع انتاج وتحسين وتسويق منتج طبيعي مستدام لاثنين مليون شجرة لوز ضمن المشاريع الوطنية الابتكارية الفائزة في موسمها الاول التي دعمت اقامتها وزارة الصناعة والتجارة برعاية المجلس السياسي الاعلى.

حيث بادرت مؤسسة فاضل لإنتاج وتسويق اللوز اليمني بزراعة 2 مليون شجرة لوز ذات صنف جيد، كما تحرص باشراف وزارة الزراعة والري على تحسين وزيادة الإنتاج وتوفير السماد الطبيعي بكمية 150 الف طن سنويا من اجل تحسين المحصول وتسويق وتصدير 10 الآف طن من محصول اللوز الطبيعي سنويا ً.

ويمتاز اللوز البلدي بمذاقة المميز وجودتة العالية اكسبته شهرة عالمية، لصبح الأكثر رواجا ً وتسويقا ًوخاصة في دول الخليج.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق