قتلى وجرحى في إشتباكات عنيفة في قاعدة العند بمحافظة لحج.. تفاصيل

(المشكاة نت)- أخبار محلية:
2020-07-11 | منذ 2 شهر


المشكاة نت -متابعات
تجددت الاشتباكات المسلحة التي تشهدها محافظة لحج جنوب البلاد منذ مساء امس بين مجاميع مسلحة تتبع المنطقة العسكرية الرابعة من جهه ومجاميع تابعة لقوات العمالقة من جهة اخرى على خلفية موقع عسكري يدعي كلا منهما ملكيته

وقالت مصادر مطلعة ان 7 جنود،قتلوا وأصيب 11 آخرون، في اشتباكات اندلعت في وقت متأخر من مساء امس، استمرت حتى صباح اليوم، بين جنود يتبعون المنطقة العسكرية الرابعة وآخرين من ألوية العمالقة، نتيجة خلاف على أحد المواقع العسكرية المستحدثة بالقرب من قاعدة محور العند،بالمحافظة.
ونقل موقع يمن الغد عن مصادر مطلعة،القول "إن اشتباكات دارت بين مجموعة مسلحة تتبع قائد المنطقة العسكرية الرابعة فضل حسن، ومجموعة أخرى تتبع القيادي في ألوية العمالقة حمدي شكري الصبيحي، بسبب خلاف على موقع عسكري استحدثته قيادة محور العند، مؤخراً في منطقة “الكسارة” في منطقة العند.
وأوضحت المصادر، أن الاشتباكات استمرت حتى صباح الجمعة، ونتج عنها مقتل 7 وإصابة 11 آخرين من الطرفين، وأن حالة من الهدوء سادت المنطقة ظهر الجمعة، في الوقت الذي لا تزال فيه القوتان تتمركزان في مواقعهما، وسط مخاوف من تجدد الاشتباكات.

وتجددت الاشتباكات اليوم السبت وسقط على اثرها قتلى وجرحى من الطرفين..
وكان المركز الإعلامي لنائب قائد قوات العمالقة وقائد اللواء الثاني عمالقة، العميد حمدي شكري، قال فيما أسماه رداً على الشائعات، إن حقيقة ما حصل هو “أننا لدينا أفراد حراسة من أبناء الصبيحة المعروفين على الكسارة الواقعة بمنطقة العند، وقائد المنطقة الرابعة فضل حسن على اطلاع بذلك، ونحن ندعم هؤلاء الأفراد بالمصاريف والتغذية لحماية المعدات حتى يظهر مالكها لتسليمها إياه، حسب اتفاقنا مع قائد المنطقة، وكانت الأمور طيبة”.
وأضاف المركز الإعلامي: “إلى قبل ثلاثة أسابيع تقريباً تم إنشاء مواقع من قبل قيادة محور العند بالقرب من الكسارة، ولا ندري ما الغرض منها، كالعادة دخل طقمان من أفراد اللواء الثاني عمالقة لزيارة زملائهم كونهم من أبناء منطقة العند، ومن ثم العودة، فإذا بقوة من المحور ترفع الجاهزية، وكذلك من المواقع المستحدثة بالقرب من الكسارة، وقيامهم بالانتشار والرماية المباشرة بجميع أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة من دبابات ومدافع 23 م ط، و14،5، و12،7 وغيرها، ونزول عربات ومحاصرتهم حتى اضطر الأفراد وعددهم 7 لتسليم أنفسهم دون أن يرموا بطلقة واحدة، امتثالاً لتوجيهات قياداتهم بعدم الرد”.
وتابع: “نأسف مما حصل من تلك القوات التابعة لقائد المنطقة فضل حسن، حيث تصرفت بتصرف همجي وبأسلوب مستفز، وأمطروا على إخوانهم بوابل من الرصاص المنوع الثقيل والمتوسط.
واستطرد: “كل هذا الذي حصل، ولم نعرف ما السبب، وعند التواصل بقائد المنطقة، أفاد بأن الكسارة في قطاعه، وكان أفضل لو طلبنا للجلوس معه قبل أن يصدر أوامره القهرية على بضعة أفراد. حسب المصادر



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق