إدانات واسعة وردود أفعال غاضبة على التصعيد الهستيري للتحالف

(المشكاة نت)- متابعات خاصة:
2020-07-02 | منذ 5 شهر

(المشكاة نت)- متابعات خاصة:

توالت الادانات  وردود الافعال الغاضبة بعد تصعيد طيران التحالف من غاراته الهستيرية خلال الساعات الماضية والتي اسفرت عن سقوط ضحايا مدنيين وتدمير منازل ومنشآت تجارية بالعاصمة صنعاء والمحافظات..

حيث أكد رئيس الوفد الوطني محمد عبدالسلام على حق الشعب اليمني في الدفاع والوقوف إلى جانب الجيش واللجان الشعبية في تنفيذ أقسى العمليات في ظل استمرار الحصار والغارات.
وأوضح عبدالسلام في تغريدة على حسابه بتويتر بالقول: "في ظل حصار مستمر؛ غارات إجرامية على العاصمة صنعاء ومحافظات عدة في عدوان مسكوت عنه عربيا ودوليا، ولمّا يمارس شعبنا اليمني حقه في الرد تضج الأمم المتحدة وآخرون ببيانات التنديد".
وأضاف "أمام اختلال الموازين فإن شعبنا العزيز متمسك بحقه في الدفاع وهو إلى جانب الجيش واللجان في تنفيذ أقسى العمليات".
تجدر الإشارة إلى أن طيران العدوان كثف من غاراته اليوم الأربعاء منذ الصباح، حيث شن أكثر من 57 غارة على العاصمة صنعاء والمحافظات في ظل صمت أممي مطبق.


وأدان مصدر مسؤول بوزارة الخارجية بأشد العبارات التصعيد العسكري لدول التحالف بقيادة السعودية واستمرارها في استهداف المدنيين والمنشآت الخدمية والعامة.
واعتبر المصدر في تصريح أن تصعيد التحالف يتناقض مع ما يدّعيه التحالف من وقف لإطلاق النار الذي أعلنته السعودية، بل يعمل بشكل واضح على إفشال الجهود التي يبذلها مبعوث أمين عام الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث لإنهاء العدوان.
وأكد أن تصعيد دول التحالف يدل على عدم جدّية السعودية في تحقيق السلام ومضّيها في تحقيق أهدافها المتمثلة بتدمير اليمن واحتلاله ونهب ثرواته وتجويع أبناء الشعب اليمني.
ولفت المصدر إلى أن وقوف المجتمع الدولي موقف المتفرج إلى جانب الجلاد ودعم بعض الدول له سياسياً وعسكرياً وكذا التغاضي عن جرائم السعودية وانتهاكاتها الجسيمة للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، يمنح تحالف العدوان السعودي الأمريكي الضوء الأخضر للمضي قدماً في العدوان على اليمن للعام السادس على التوالي.


من جهتها أدانت وزارة حقوق الإنسان، الهجمات العسكرية المباشرة لطيران التحالف التي نفذتها يوم الأربعاء على منازل ومستشفيات وممتلكات المواطنين في أمانة العاصمة ومختلف المحافظات.
وأوضحت الوزارة في بيان لها، أن طيران التحالف استخدم في هجماته قنابل انشطارية شديدة الانفجار وأسفرت عن مقتل طفلة صغير وامرأة مسنة وإصابة ستة آخرين معظمهم من الأطفال والنساء بمحافظة صعدة، وبث الرعب والخوف لدى المواطنين وتهدم المنازل الممتلكات في مختلف المحافظات.
وذكر البيان أن الطيران الحربي للتحالف تعمد استهداف مخازن المستلزمات الطبية لمستشفى 48 النموذجي بمنطقة السواد بمديرية السبعين، ما أدى إلى أضرار بالغة وخسائر في الأدوات والمستلزمات الطبية وترويع المرضى الذين يتلقون العلاج في المستشفى.
واعتبر أن هذا الاستهداف يمثل تهديداً فعلياً لحياة المئات من المواطنين المرضى المستفيدين منها، ويدل على أن دول تحالف العدوان تسعى إلى عدم استقرار المنطقة وأن هذه الأعمال والممارسات اللا أخلاقية واللاإنسانية تهدد السلم والأمن في المنطقة بشكل خاص وفي العالم بشكل عام.
وجددت وزارة حقوق الإنسان دعوتها لوقف كافة أشكال العدوان والحصار، وتشكيل لجنة دولية مستقلة ومحايدةٍ لتقصي الحقائق والتحقيق في كل المجازر والجرائم التي ارتكبتها دول العدوان وأدواتها من المُرتزقة.

وكان وزير الإعلام ضيف الله الشامي، قد ادان الغارات الهستيرية التي شنها طيران العدوان السعودي اليوم على العاصمة صنعاء وأدى إحداها إلى إلحاق أضرار بملحقات مبنى الوزارة.
واعتبر الوزير الشامي في تصريح له إمعان طيران العدو في استهداف البنية التحتية للوزارة ومؤسساتها الإعلامية، محاولة لإسكات صوت الحق للتغطية على جرائمه وانتهاكاته بحق الشعب اليمني.
ودعا الاتحادات الإعلامية العربية والدولية والمنظمات الدولية المعنية بحماية الصحفيين إلى الاضطلاع بدورها إزاء ما تتعرض له الوزارة والمؤسسات والوسائل الإعلامية في اليمن من استهداف ممنهج من قبل تحالف العدوان.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق