القوات المسلحة تعلن تطهير مديرية ردمان وجبهة قانية في البيضاء وتتوسع في ماهلية والعبدية بمأرب

المشكاة نت - اخبار محلية:
2020-06-29 | منذ 2 أسبوع

 

المشكاة نت - اخبار محلية:

عقد المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع اليوم بصنعاء مؤتمراً صحفياً استعرض فيه آخر انجازات المجاهدين الابطال من منتسبي القوات المسلحة واللجان الشعبية في محافظتي البيضاء ومأرب.

وأكد أنه وبعون الله تعالى استكملت قواتنا المسلحة مسنودة بالشرفاء الأحرار من ابناء محافظة البيضاء تطهير مديرية ردمان بالكامل اضافة الى تطهير جبهة قانية والوصول الى مناطق ماهلية واجزاء واسعة من مديرية العبدية بمحافظة مارب.

وقال" حتى اللحظة حققت قواتنا المسلحة تقدم مهم وكبير بعد ان تمكنت من تطهير مساحة تقدر بـ 400 كيلو متر مربع من المناطق المذكورة".

وأضاف" كانت العمليات العسكرية مستمرة باتجاه جبهة قانية ويعيش العدو خلال تلك الفترة انهيارات واسعه في صفوفه وخسائر يومية مادية وبشرية خلال ذلك تحرك الخائن ياسر العواضي بالتنسيق مع دول العدوان للالتفاف على قواتنا من مديرية ردمان وبطرق ووسائل مختلفة".

وأشار العميد سريع الى أن السلطة المحلية حاولت في المديرية بنصح الخائن ياسر العواضي بالتوقف وعدم الانجرار مع مخططات دول العدوان والتوقف عن التحشيد والتعبئة وادخال عناصر المرتزقة بما فيهم من عناصر تكفيرية وداعشية الا انه رفض كل تلك المحاولات والجهود.

وأردف قائلاً" حينها بدأت عمليات الجيش واللجان الشعبية في مديرية ردمان بعد رصد نشاط معادي واضح للخائن ياسر العواضي تمثل في حشد المجاميع المسلحة من المرتزقة والتمركز في مناطق مختلفة الامر الذي شكل تهديداً كبيراً لحياة المواطنين".

مضيفاً" من ضمن الترتيبات الاستعانة بدول العدوان حيث قدمت تلك الدول الدعم من مال وسلاح ومرتزقة للخائن العواضي اضافة الى الاسناد الجوي ورفض التجاوب مع جهود الوساطات من ابناء محافظة البيضاء الى جانب اقامة مصنع عبوات ناسفة لاستهداف القوات المسلحة وافراد اللجان الشعبية والقوات الامنية بالمحافظة".

واكد المتحدث الرسمي أن دول العدوان قدمت دعماً عسكرياً كبيراً للخائن العواضي تمثل في لواء عسكري متكامل بقيادة المرتزق عبدالرب الاصبحي ولواء عسكري متكامل بقيادة المرتزق سيف الشدادي الى جانب عدد من المدرعات والآليات واسلحة اخرى متنوعة وعدد من المرتزقة التابعين لما يسمى بالقاعدة وداعش.

موضحاً أن طيران العدوان شن غارات جوية على قواتنا حيث تجاوز عدد الغارات 200 غارة محاولاً اعاقة تقدم الجيش واللجان الشعبية والمتعاونين من ابناء قبائل البيضاء الأبية.

وقال" قضت الخطة الهجومية للقضاء على فتنة الخائن العواضي التقدم من اربعة مسارات المسار الأول من مديرية القرشية والمسار الثاني من مديرية السوادية والمسار الثالث من مديرية الملاجم فيما كان المسار الرابع من مديرية السودية".

مؤكداً أن قواتنا تقدمت من المسارات الاربعة لتضيق الخناق على الخونة والمرتزقة.

وأشاد العميد سريع بالتعاون الكبير للمواطنين الشرفاء من ابناء مديرية ردمان مع اخوانهم ابناء القوات المسلحة والاجهزة الأمنية في تجنيب المديرية الدمار والاحتلال .. مشيراً الى أن هذا التعاون ساهم في القضاء على الفتنة خلال وقت قياسي.

وقال" خلال الساعات الاولى من تنفيذ العملية سقط العشرات من المرتزقة ما بين قتيل ومصاب وأسير وفر العشرات تاركين اسلحتهم وعتادهم".

وأكد أن قواتنا نجحت بعون الله تعالى وبفضله ثم بتعاون ابناء المنطقة في الوصول الى المعقل الرئيس للخائن العواضي الذي كان قد فر منه وتم حسم المعركة في ردمان خلال 24ساعة فقط.

واستعرض المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة مشاهد من عملية تأمين منطقة ردمان ومشاهد من العملية العسكرية الأهم في محافظتي مارب والبيضاء

وقال " على إثر تأمين منطقة ردمان باشرت قواتنا المسلحة تنفيذ العملية العسكرية الهجومية الأهم وذلك بالتقدم على قوات العدو في جبهات قانية والعبدية وتمكنت قواتنا من اسقاط العشرات من مواقع العدو رغم كثافة الغارات الجوية للعدوان".

مؤكداً أن قواتنا تمكنت بعون الله من تأمين مناطق واسعة منها جبهة قانية بعد فرار المرتزقة وهزيمتهم.

وأضاف" في المسارات الاخرى حققت قواتنا تقدماً مهماً أدى الى تطهير مناطق واسعة في العبدية وتكبيد المرتزقة من الخونة والعملاء خسائر فادحة في العديد والعتاد".

وأكد العميد سريع أن تنفيذ العملية استغرق ثلاثة ايام وكانت نتائجها تحرير مساحة تقدر 400كيلومتر مربع من محافظتي البيضاء ومارب وأكثر من 250 من قوات العدو ما بين قتيل ومصاب وأسير الى جانب تدمير ما لا يقل عن 20 مدرعة والية واغتنام كميات كبيرة من الاسلحة منها مخازن بأكملها وكذلك آليات ومدرعات اماراتية وسعودية.

مشيراً الى أنه شارك في تنفيذ العملية العسكرية النوعية وحدات مختلفة من قواتنا المسلحة منها سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية.

وقال" نجحت الوحدات العسكرية المشاركة في العملية في تنفيذ كافة المهام وفق الخطة العملياتية وفي الوقت المحدد بعون الله وبفضله".

مضيفاً " فور تحرير مناطق واسعة بالبيضاء ومارب باشرت قواتنا اجراءات اعادة تطبيع الاوضاع في تلك المناطق ودعت المواطنين الى ممارسة حياتهم الاعتيادية".

وأكد أن القوات المسلحة تثمن الموقف المشرف لقبائل البيضاء الحريصة على أمن واستقرار البلاد وعلى رفض الغزاة واتباعهم من العملاء والخونة والمرتزقة.

كما أوضح أن قبائل البيضاء تؤكد بإستمرار أن الارتزاق والخيانة والعمالة يتناقض مع مبادئ الانتماء للدين والوطن وأنها ستظل محافظة على عاداتها وتقاليدها الاصيلة وستكون سنداً لكل الاحرار من ابناء الوطن في معركة الحرية والاستقلال.

ووجه العميد سريع التحية لكل الأحرار من مشايخ البيضاء والاحرار من مشايخ مارب الذين انحازوا لبلدهم وشعبهم ورفضوا ان يلطخوا تاريخهم بالخيانة والعمالة والارتزاق والوقوف الي جانب الاحتلال ولكل مشايخ قبائلنا في كل المحافظات الذين أبوا إلا ان يكونوا مع بلدهم مع أنفسهم مع ابنائهم ومع مستقبلهم.

مخاطباً أبناء الشعب اليمني الاحرار" القوات المسلحة قادمة على تنفيذ خطوات إستراتيجية مهمة ضمن أدائها للواجب الديني والوطني تجاه بلدنا اليمن وتجاهكم أنتم وكلها ثقة بأنكم ستقفون موقف العزة والكرامة وستنتصرون لتاريخكم ولمبادئكم وستكونوا كما كنتم أوفياء أحرار دوماً الى جانب قواتكم المسلحة حتى تحرير كامل أراضي الجمهورية اليمنية وتحقيق السيادة والاستقلال".

مختتماً مؤتمره الصحفي بالتأكيد أن المعركة ماضية حتى يكتب الله لنا النصر الذي يرونه بعيداً ونراه قريباً وانا لصادقون والنصر كل النصر بإذن الله العزيز المعين لليمن ولكل احرار الامة.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق