الحوثي: الموالين للتحالف يئنون اليوم من امتهانه لهم بعد مباركتهم له في قتل الشعب اليمني.. (ما أخبث المرتمين بأحضان العدوان)

(المشكاة نت)- أخبار محلية:
2020-06-25 | منذ 2 أسبوع

(المشكاة نت)- أخبار محلية:

وصف عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي موجة السخط على التحالف، التي يبديها منذ ايام فصيل من السياسيين والبرلمانيين الموالين له؛ بأنها غير صادقة، مؤكدا أنهم لن يتغيروا مهما أهانهم التحالف
وقال محمد الحوثي في تغريدة له على منصة “توتير” ليل الاربعاء في وصف سخط سياسيي تجمع الإصلاح (الاخوان) على التحالف بشأن سقطرى: “ما أخبث المرتمين بأحضان العدوان (التحالف)”.

مُعلقا على استبدالهم مديح التحالف بقدحه وغاية ذلك، بقوله: “بعد أن حنثوا بقسمهم وباركوا العدوان وشاركوه في قتل الشعب بالجرائم والحصار، تراهم اليوم يئنون من ممارسة الامتهان بغرض تلميع أنفسهم”.

واتهم سياسيو تجمع الإصلاح (الإخوان) التحالف بالخيانة وانتهاك سيادة اليمن وتقويض دولته بعد انحيازه لمليشيا ما يسمى “الانتقالي الجنوبي” وتسليمه محافظة سقطرى، وطرد مليشيا هادي والإصلاح منها.
الامر الذي شكك عضو المجلس السياسي الأعلى في منطلقاته وأنها ليست قناعات مبدئية أو مواقف حقيقية من تحالف الحرب بقيادة السعودية والامارات، بقدر ما اعتبرها مواقف للمزايدة على حظوة أكبر لديه.

وأرجع محمد الحوثي الانتقادات للتحالف من الموالين له إلى غاية التكسب، قائلا: إن “شعبنا الواعي يدرك أنهم لن يتغيروا، وأن كل من يتحدث منهم بحرقة إنما يسوق نفسه لثمن أعلى ولموقع ارتزاق أكبر”.
مؤكدا أن انكشاف الموالين للتحالف لا يحتمل الالتباس، بقوله: “وبات وضع المرتمين بأحضان العدوان، والمرتهنين للوصاية، والمرتدين عن النهج الجمهوري، واضحا أمام شعبنا العظيم عامة كمثقفيه ونخبه”.
وفي مقابل هذا، قال عضو المجلس السياسي محمد الحوثي: “ستبقى نصيحة كل ثائر حر لكل من يهاجم الوطن لمصلحة العدوان (التحالف)، في كل تعليق أو توضيح أو رد بإذن الله، هي #لا_تكن_بوقا”.
على صعيد أخر، علق محمد علي الحوثي، على إظهار ‏استطلاع في أمريكا أن “عدد الفقراء في أحياء فيلادلفيا الذين لا يستطيعون تسديد فواتير الماء التي قد تصل إلى 900 دولار، قد تضاعف مرتين”.
وقال: “كشف وباء فيروس كورونا معاناة عائلات أمريكية كثيرة، مثل ديبرا أوبار البالغة من العمر 62 عاما التي تقيم في تينيسي، وزوجها البالغ من العمر 63 عاما، وهما يعيشان دون ماء منذ 2016”.
مُشيرا إلى أن “مدينة فيلادلفيا الامريكية قررت في الثلاثة أشهر الأولى من وباء ‎كوفيد-19 إعادة تزويد 9 آلاف عائلة قُطع عنها الماء، كما هي حال ديبرا وزوجها العاجزين ماديا عن تركيب عداد ماء”.
وكشفت تداعيات وباء كورونا المستجد (كوفيد-19) عن هشاشة الانظمة الصحية في العالم الغربي “المتقدم”، وعدم واقعية الصورة الحضارية المثالية للولايات المتحدة، التي تسوقها الاعلام وسينما هولويود.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق