تواصل موجة الغضب والإحتجاجات المناهضة للعنصرية الامريكية في جميع أنحاء العالم

(المشكاة نت)- أخبار دولية:
2020-06-06 | منذ 1 شهر

(المشكاة نت)- أخبار دولية:

خرج متظاهرون حول العالم إلى الشوارع مرة أخرى يوم الجمعة، على الرغم من تحذيرات من فيروس كورونا، في موجة من الغضب على وفاة الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد في الولايات المتحدة والعنصرية ضد الأقليات في بلدانهم.

وهزت وفاة فلويد، بعد أن جثم ضابط شرطة أبيض على رقبته أثناء احتجازه، الولايات المتحدة.
واظهر المحتجون سخطهم من موقف ترامب والشرطة الامريكية التي تستخدم العنف ضد المتظاهرين المطالبين بالعدالة في قضية فلويد..

وبدا أن أكبر المظاهرات في أماكن أخرى يوم الجمعة كانت في ألمانيا، حيث تجمع أكثر من عشرة آلاف شخص في فرانكفورت وهامبورج، وفقا لصحفيين من رويترز.
ورفع كثيرون أيديهم في الهواء وحملوا لافتات كتب عليها شعارات مثل ”مصابكم مصابنا، معركتكم معركتنا“.
وحمل أحد الملصقات في تجمع فرانكفورت سؤال ”كم عدد الذين لم يتم تصويرهم؟“ في إشارة إلى حقيقة أن واقعة فلويد صورت بالفيديو في منيابوليس.
وفي الوقت الذي حذرت فيه السلطات في مناطق كثيرة من خطر الإصابة بمرض كوفيد-19 بسبب التجمعات الكبيرة، ارتدى العديد من المتظاهرين كمامات للوقاية من الفيروس بعضها باللون الأسود أو تحمل صورة قبضة.

وفي ساحة الطرف الأغر في لندن، ركع العشرات على ركبة واحدة تضامنا مع حركة (بلاك لايفز ماتر).
وحملت اللافتات شعارات مثل ”على البيض أن يفعلوا المزيد“ و ”العدالة لبيلي موجينجا“ في إشارة إلى عامل بالسكك الحديدية توفي بسبب مرض كوفيد-19 بعدما بصق عليه رجل قال إنه مصاب.

وفي أستراليا، أظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مسيرة لمتظاهرين إلى مبنى البرلمان في كانبيرا، على الرغم من محاولات السلطات وقف التجمعات بسبب فيروس كورونا.

كما لفت الأستراليون الانتباه إلى سوء معاملة المواطنين الأصليين.
وتجمع متظاهرون نمساويون بالقرب من السفارة الأمريكية، حاملين لافتات تحمل شعارات مثل ”لا توجد أعراق.. فقط نوع واحد“، بينما سمحت الشرطة في النرويج لآلاف الأشخاص بالاحتجاج على الرغم من أن السلطات قالت إن 50 فقط سيسمح لهم بذلك.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق