تقرير الطبيب الشرعي: فلويد قُتل جراء صدمة اختناق مطولة

(المشكاة نت)- أخبار دولية:
2020-06-02 | منذ 1 شهر

(المشكاة نت)- أخبار دولية:
أعلن الطبيب الشرعي الرسمي المسؤول عن تشريح جثة جورج فلويد أن الأخير قضى "قتلاً" بعدما أصيب بـ"سكتة قلبية" جراء "الضغط على عنقه" من قبل عناصر الشرطة، وقد كان تحت تأثير مخدّر أفيوني قوي.
وأثارت وفاة فلويد (46 عاماً) الذي قضى اختناقاً الأسبوع الماضي في مينيابوليس بولاية مينيسوتا (شمال)، بعدما ضغط شرطي بركبته على عنقه حتى الموت بعدما اعتقله مع زملائه وكبّلوا يديه إلى الخلف وثبّتوه أرضاً، موجة احتجاجات عنيفة امتدّت إلى عشرات المدن الأميركية.
وقال الطبيب الشرعي في مقاطعة هينبن في بيان إنّ فلويد "أصيب بسكتة قلبية-رئوية"، بسبب تثبيته أرضاً من قبل رجال الشرطة الذين ألقوا بثقلهم عليهم، مشيراً إلى أنّه كان حين فارق الحياة تحت تأثير مسكّن فنتانيال، وهو من الأفيونيات القوية.
وفي بيانه لفت الطبيب الشرعي إلى أن المتوفّي كانت لديه "عوامل مهمّة أخرى: تصلّب في الشرايين وارتفاع في ضغط الدم، تسمّم بالفنتانيل، تناول أمفيتامينات مؤخراً".
وكان الطبيب الشرعي الرسمي أكّد لغاية هذا البيان أنّه ليس لديه "أدلّة مادية تدعم تشخيص وفاة ناجمة عن صدمة اختناق أو خنق".

ونشر الطبيب الشرعي تقريره النهائي بعدما أعلن محامي عائلة جورج فلويد، أنّ فريق أطباء شرعيين كلّفتهم العائلة تشريح جثّة الراحل خلص إلى أنّ وفاته لم تنجم عن مشاكل في القلب، كما أورد تقريرٌ رسمي في وقت سابق، بل توفي اختناقاً من جراء تعرّضه إلى "ضغط قوي ومطوّل".

وقال المحامي بن كرامب إنّ "أطبّاء مستقلّين أجروا تشريحاً لجثّة فلويد الأحد خلصوا إلى أن الوفاة نجمت عن اختناق من جرّاء ضغط مطوّل".
وكشفت أليسيا ولسون، مديرة التشريح والعلوم الجنائية في جامعة ميشيغن أنها عاينت جثة فلويد، قائلةً إن "الأدلة تتوافق مع الاختناق الميكانيكي سبباً للوفاة، والقتل طريقة للوفاة".
وبحسب فريق الأطباء فإن الوفاة ناجمةٌ عن اختناق من جراء تعرّضه لضغط قوي ومطوّل على رقبته، وأشار محامو عائلة فلويد إلى أنها تنوي مقاضاة الحكومة أمام مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان.
ودعا تيرينس فلويد شقيق جورج فلويد الجموع المتظاهرة إلى الثقة بالنفس والردّ على مقتل شقيقه بالتصويت ضدّ الرئيس الأميركي، قائلاً "أتفهّم أنكم مستاؤون جميعاً لكنني أشكّ في أن تكونوا مستائين أكثر مني، هذه الأمور لن تعيد أخي على الإطلاق".
وتابع "دعونا نفعل ذلك بطريقة أخرى، فلنتوقّف عن التفكير في أنّ صوتنا لا يصل، فلنصوّت! ليس بالتصويت للرئيس فقط، ثقف نفسك واعرف لمن تصوّت، وهذه هي الطريقة التي سنضرب، بها لأنه هناك الكثير منا"، على حد قوله.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق