الادارة الامريكية تبتز منظمة الصحة العالمية والأخيرة ترفض اتهامات ترامب

(المشكاة نت)- أخبار دولية:
2020-04-15 | منذ 1 شهر

(المشكاة نت)- أخبار دولية:

رفضت منظمة الصحة العالمية اتهامات الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وتؤكد أنها لم تخفِ أية معلومة عن أي بلد.
وقال مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، بعد قرار ترامب تعليق التمويل الأميركي للمنظمة، "لا وقت نضيّعه والشاغل الوحيد انقاذ الأرواح من وباء كوفيد-19".
وفي وقت سابق اليوم، دافع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في بيان له بشدة عن منظمة الصحة العالمية، ورد على ترامب من دون أن يسميه قائلاً: "هذا الوقت ليس وقت لوم منظمة الصحة العالمية، بل وقت الوحدة وتضافر الجهود".

صباح اليوم، قال ترامب إن إدارته "ستراجع تمويلها لمنظمة الصحة"، متهماً المنظمة بأنها "متورطة بانتشار فيروس كورونا"، مبرراً ذلك بأن المنظمة اعتمدت في تقاريرها على الصين، ما أدى إلى ازدياد الوفيات بالفيروس 20 ضعفاً. الأمر الذي عرضه لانتقادات أميركية واسعة، اعتبرت أن ترامب يحاول التغطية على فشله في إدارة أزمة فيروس كورونا.

وكان وزير الخارجية الأميركي قد قال يوم أمس، إن بلاده تريد بذل جهود لضمان تنفيذ التزامات الصحة العالمية "الأهم"، وهي الأمور التي "تحافظ على سلامة الأميركيين"، معتبراً أن المنظمة "لم تبل بلاء حسناً".
وأبدى ترامب "خيبة أمله" بعمل منظمة الصحة العالمية، والتي وصفها "بمنظمة التجارة الدولية"، قائلاً "علينا مراجعة بعض القرارات حتى وإن كان الانسحاب منها، وسأتخذ لاحقاً قرارات بخصوصها".

من جهتها وصفت رئيسة مجلس النواب الأميركي قرار الرئيس بإيقاف التمويل لمنظمة الصحة العالمية، بالقرار "الأحمق"، وتتهم ترامب بأنه يتجاهل ما يقوله خبراء الصحة العالميون ويتغاضى عن المعلومات العلمية.
وقالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي قرار الرئيس دونالد ترامب وقف تمويل بلاده لمنظمة الصحة العالمية بأنه‭‭‭" ‬‬‬أحمق وخطير"، مؤكدة أنه "سيتم التصدي" لهذا القرار.

واضافت بيلوسي في بيان لها "وقف الرئيس لتمويل منظمة الصحة العالمية بينما تقود الحرب العالمية على وباء فيروس كورونا تصرف أحمق"، وأضافت "القرار خطير وغير قانوني وسيتم التصدي له سريعاً".​

كما دعت الخارجية الروسية ومنظمة الصحة العالمية والصين، الولايات المتحدة إلى عدم تسييس أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، في حين انتقدت صحيفة "واشنطن بوست" تهديدات ترامب بوقف تمويل منظمة الصحة العالمية معتبرة أنها تساعد في حماية الأميركيين حول العالم من الكثير من الأمراض.

وهاجم ترامب منظمة الصحة العالمية بعدما وافق على "تخفيف حدة التوتر مع الصين"، التي تعد مصدراً رئيسياً للإمدادات الطبية، بعدما حمّل بكين مباشرة مسؤولية تفشي ما وصفه بـ"الفيروس الصيني".
وتقول إدارة ترامب، التي تنتقد منظمات الأمم المتحدة باستمرار، إن "منظمة الصحة العالمية اعتمدت بشكلٍ كبير على التصريحات الرسمية الصينية بعد ظهور فيروس كورونا المستجد أواخر العام الماضي في مدينة ووهان الصينية".

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق