السيد عبدالملك الحوثي: اليمن شهد اشرس عدوان على وجه الأرض قابله الشعب اليمني بصمود أسطوري لا مثيل له

(المشكاة نت)- أخبار محلية:
2020-03-26 | منذ 1 أسبوع

(المشكاة نت)- أخبار محلية:

أعلن السيد عبدالملك الحوثي -في كلمة له عصر اليوم الخميس ، بمناسبة اليوم الوطني للصمود- أن الشعب اليمني اليوم بات لديه قدرات عسكرية متطورة ومتنوعة وينتج مختلف أنواع الأسلحة
وكشف السيد عبدالملك أن الإنتاج العسكري اليوم ينتج من الكلاشينكوف إلى الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة في ظل حصار خانق ووضع اقتصادي صعب.
مؤكدا أن القدرات والعمليات العسكرية أخذت مسارا تصاعديا تكللت بإنجازات ميدانية كبيرة ونتائج مهمة ، موضحا أن الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة في مداها البعيد ودقتها في الإصابة وقدرتها التدميرية ثبت اليوم توازن الردع.
ولفت السيد عبدالملك إلى أن الجهود الكبيرة للأجهزة الأمنية واجهت حربا شرسة وحققت إنجازات كبيرة وساهمت في المرابطة والمشاركة في الجبهات , والتي بدأت معظم المسارات من نقطة الصفر إلى مربع الانتصارت وتثبيت معادلات وفرض توازن الردع
مشيرا إلى أن المجتمع الدولي ساهم في خذلان الشعب والوقوف إلى جانب قوات تحالف العدوان عدا عن مراجعة بعض الدول مؤخرا لمآلات الأحداث.
وأكد أن التقييم العام والدراسات تؤكد أن الخسائر الاقتصادية للنظام السعودي كبيرة وطموحاته فشلت ، وأن الحالة الاقتصادية التي يعاني منها النظامان السعودي والإماراتي هي مرحلة أزمة وتراجع مستمر.
داعيا تحالف العدوان إلى الاستفادة من إخفاقاته في كل المجالات بعد أن بات تقييم الكل على ذلك وأنه لا جدوى من الاستمرار في هذا العدوان بعد كل الفشل والخسائر.
لافتا إلى الإخفاق العسكري السعودي واقع رغم الحماية والسخرية والابتزاز الأمريكي ، وأن ما قدمه النظامان السعودي والإماراتي في الذهنية العامة أنهم أسوأ من إسرائيل.
مؤكدا أن أمريكا وإسرائيل ترغب في تقديم النموذج الوحشي للسعودية والإمارات بدلا عن إسرائيل.
وخاطب التحالف قائلا : ” استمراركم بعد خمس سنوات من العدوان لن يوصلكم إلى أهدافكم المشؤومة أبدا ، ألا تجدون أن مسار صمود شعبنا في تصاعد، وكلما استمر عدوانكم كلما كان وضعنا أقوى وأعظم ، ألا تأخذون العبرة والدرس المهم أنكم لا تجنون إلا مزيدا من الفشل كلما استمر عدوانكم “.
مضيفا : ” إن كان هناك حفنة من الخونة باعوا أنفسهم، فإنهم لا شيء أمام الملايين من أبناء الشعب الذي يحمل الهوية الإيمانية”.
وأكد السيد عبدالملك أن الشعب اليمني جدير بالحرية والاستقلال، ومن يفكر أن يجعله أداة تحت سيطرته فهو واهم وحالم ويسعى للخيال والسراب ، كون الشعب اليمني له تاريخ وأصالة وعرف بأن أرضه مقبرة للغزاة، والاستقلال جزء من إيماننا وروح فينا.
لافتا إلى أن واقع الشعب اليمني لم يكن هو التماسك فحسب بل كان توجهنا للبناء، والقدرات العسكرية مثال بارز.

وأكد قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي أن كل مؤامرات تحالف العدوان فشلت وما تحقق له هي أهداف محدودة وغير مضمونة باحتلال بعض المناطق.
وأوضح السيد عبدالملك أن العدو راهن على الزمن في هجمته الكبيرة والغطاء الذي يتمتع به على حسم سريع لا يتجاوز أسبوعين وبالحد الأقصى شهرين وتراكم الجرائم بهدف إضعاف الشعب اليمني وكسر إرادته وتحريك الفتن الداخلية.
مشيرا إلى أن فتن تحالف العدوان فشلت بفضل الله وبوعي شعبنا وبالموقف الحازم والحاسم من أحرار الشعب ، لافتا إلى ما تكبده من الخسائر العسكرية والاقتصادية وغيرها واعترف بهزائمه على المستوى الإعلامي.
وقال : ” بقي لنا من التماسك الاقتصادي ما ساعدنا على الثبات والصمود ، ولم يتوقف الدعم والمساندة الشعبية للجبهات طوال السنوات الخمس مع ما مر به الشعب من منعطفات خطيرة”.
مضيفا أن استمرت القوافل حتى من الأسر الفقيرة لدعم الجبهات وكانت ولا زالت مواكبة وشاهدة على عطاء الشعب اليمني.

وقال السيد عبدالملك الحوثي ، شهدت اليمن لخمس سنوات أعنف حرب على وجه المعمورة وأشرس عدوان على وجه الدنيا استهدف شعبنا بإشراف أمريكي وبتنفيذ سعودي وحلفائه.
وأكد السيد عبدالملك أن هذا العدوان قوبل بصمود أسطوري وثبات لا مثيل له في تاريخ الشعب اليمني العزيز من منطلقات إيمانية وأخلاقية، فلا يقبل الخنوع لغير الله.
وأشار السيد عبدالملك إلى ما سخر لتحالف العدوان منذ أول لحظة من أفتك الأسلحة لاستهداف وتدمير كل المقدرات والإمكانات الخدمية ، مؤكدا أن الهجمة الوحشية شاهدة على سوء أهداف العدوان الذي كسب بذلك أسوأ صيت في الدنيا.
موضحا أن ممارسات العدوان في المناطق المحتلة كشفته كمحتل، وصراخ الخونة واعترافهم بأن وضعيتهم وضعية احتلال.
وثمن الموقف الحق للشعب اليمني الذي ترجم بمواقفهم بالتضحية وفي مقدمتهم رجال الميدان الذين لا يزالون مرابطين في الجبهات، مشيدا
لافتا إلى أن الشهداء كانوا في ذروة العطاء، والجرحى من بعدهم أما الأسرى وأسرهم فإسهامهم كبير في الثبات على الموقف ، مشيدا بالتقدير لفئات الشعب في كل مسارات العمل لدحر العدوان والتصدي له.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق