صنعاء تقر تأجيل كافة الفعاليات الرسمية والشعبية والحد من التجمعات

المشكاة نت - اخبار محلية:
2020-03-17 | منذ 2 أسبوع

 

المشكاة نت - اخبار محلية:

أقر مجلس الوزراء في حكومة صنعاء اليوم الثلاثاء، مجموعة من الإجراءات الاستباقية في سياق مواجهة أي طارئ حول فيروس كورونا على المستوى الوطني والتي تمثل أهمية بالغة لتلافي ما وقعت به الكثير من دول العالم نتيجة تأخرها في اتخاذ الخطوات الاحترازية والوقائية.

وخلال اجتماعه الدوري برئاسة رئيس المجلس الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، أقر المجلس تأجيل إقامة كافة الفعاليات الرسمية والشعبية والمؤتمرات والندوات وورش العمل والحد من التجمعات، وكذا إغلاق صالات المناسبات والحدائق العامة والحمامات البخارية والتقليدية فضلا عن التأكيد على القرار السابق بشأن تعطيل الدراسة في المدارس والمعاهدة التدريبية والجامعات لمدة شهر وكذا تأجيل الامتحانات للصفوف الأساسية والثانوية وإغلاق المنافذ البرية والجوية.

ووجه المجلس وزارة الصحة بزيادة عدد الفرق الصحية الميدانية وفرق الترصد والاستجابة، والتنسيق مع وزارة الإعلام للتوعية المكثفة بمخاطر التجمعات لأكثر من خمسة أفراد والعمل على إصدار التعليمات الوقائية بالخطوات الصحية الاحترازية والاستفادة من إعلام الشارع في هذه العملية، وحث المواطنين على حصر تنقلاتهم خلال هذه الفترة فيما بين المدن وأن يقتصر خروجهم للأغراض الضرورية.

وشدد المجلس على أهمية التزام السلطات المحلية في أمانة العاصمة وعموم المحافظات بقرارات المجلس وكذا الإجراءات والتدابير الاحترازية المتخذة من قبل اللجنة الوزارية العليا لمكافحة الأوبئة، مؤكداً على أصحاب قاعات الأفراح والعزاء المساهمة في إنجاح قرار المجلس وذلك بإغلاق صالاتهم للمدة المحددة وإعادة الأموال الخاصة بالحجز إلى أصحابها، انطلاقا من المخاطر الناجمة عن التجمعات على سلامة وصحة المجتمع برمته، وموجهاً وزارة الداخلية والسلطات المحلية باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق ملاك القاعات المتقاعسين عن تنفيذ هذا القرار.

ونصح مجلس الوزراء، مجلسي النواب والشورى بتعليق اجتماعاتهما خلال هذه الفترة كإجراء احترازي ضروري.

وأكد المجلس أن هذه القرارات والإجراءات والتدابير المتخذة تندرج في إطار حرص قيادة الدولة وحكومة الإنقاذ الوطني على تجنيب المواطنين أي مخاطر على صحتهم وسلامتهم قد تنجم في حال لا قدر الله تم رصد أي تواجد للفيروس في اليمن، مهيبا بالجميع تفهم وإدراك الأهمية البالغة لهذه الإجراءات والتفاعل المسؤول معها كل فيما يخصه ومراعاة الاستفادة من الانضباط العالي لمواطني الدول الأخرى في مثل هكذا ظروف استثنائية.

وحمل المجلس تحالف العدوان ومرتزقته في المحافظات المحتلة كامل المسؤولية الناجمة عن عدم تعاملهم بشكل جدي وعدم اتخاذ التدابير الصحية والاحترازية المقرة من قبل منظمة الصحة العالمية وقيامهم بفتح الأجواء ومضاعفة عدد الرحلات مع إدراكهم للأخطار المترتبة عن هذا الإجراء على أكثر من ثلاثين مليون مواطن يمني، معتبرا ذلك إجراء عدواني متعمد من قبل تحالف العدوان ويستدعي وقوف حازم أمامه من قبل الأمم المنحة ومنظمة الصحة العالمية.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق