السيد نصر الله: نضع كل امكانيات حزب الله تحت تصرف الحكومة في معركة التصدي للعدو "كورونا"

(المشكاة نت)- أخبار دولية:
2020-03-13 | منذ 3 أسبوع

(المشكاة نت)- متابعات خاصة:

أكد سماحة السيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله في كلمة له اليوم إن حياة الناس هي الاولى اليوم واي شيء اخر يمكن تعويضه، مؤكدا أن مسؤولية مواجهة فيروس كورونا يجب أن تكون عامة وشاملة.
ووصف الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله وباء كورونا بالعدو، ودعا الى مواجهته بروحية المنتصر وعدم الاستسلام له أو الهلع منه.
وأضاف نصر الله في كلمة بشأن آخر الاوضاع والمستجدات وتفشي فيروس كورونا: "نحن نعتبر أنفسنا في خضم معركة.. لا بل هي معركة عالمية تخوضها شعوب العالم وتشكل أولوية عمل الحكومات في كل العالم".
وتابع: "في أي معركة هناك مستهدف وهناك عدو.. المشكلة في هذه المعركة العدو “كورونا” هو عنصر مجهول في اغلب جوانبه، مخاطره اصبحت واضحة وتهديده واسع لانه يطال حياة الناس".
وشدد نصر الله على أن كورونا يطال كل مجالات حياة الناس والكرة الارضية ولا يقف عند حدود العدد، وتابع "نحن امام عدو تهديده واضح وكبير وواسع، هذا الكلام نقوله كي نتحمل المسؤولية ونواجه لا كي نخاف ونستسلم".
وأردف نصر الله: "بمواجهة العدو كورونا القرار يجب ان يكون المواجهة ومقاومة هذا العدو الذي يجتاح.. الخيار ليس بالهزيمة والاستسهال واليأس بل يجب خوض المعركة بروحية من يريد ان ينتصر بهذه المعركة".
واعلن السيد نصر الله في كلمته عن وضع كل امكانات حزب الله بتصرف الحكومة في معركة التصدي لكورونا.. حيث قال: أعلن أننا نضع كل إمكانياتنا الطبية والصحية وغيرها، بأطبائنا ومقاومينا وكل ما نملك بتصرف الحكومة اللبنانية في هذه المعركة.
وتابع: "صلوا في منازلكم فلا داعي للذهاب إلى المسجد أو الكنيسة وتصرفوا على أن هذه إجراءات حرب. من يتخلف عن هذا الواجب فهو ارتكب معصية كبيرة، والواجب الديني هو من أقوى العوامل المساهمة في الانتصار في هذه المعركة".
وقال: "اعتبروا أنكم في حالة حرب فلا اجتماعات ولا لقاءات ولا نشاطات، وأتمنى حتى نعبر هذه المرحلة أن تخففوا الواجبات على الناس بما يخص العزاء والاقتصار بالحد الأدنى من التشييع الممكن حتى للشهداء، والعنوان الأساس هو لا للتجمعات وانعزال الناس عن بعضهم البعض سواء في المدن والقرى".
وأضاف: "لكل الطواقم الطبية التي تعمل في مكافحة كورونا كل الشكر وعلينا دعمهم مادياً ومعنوياً، و يجب اعتبار أي فرد من الطواقم الطبية المشاركة في مكافحة الفيروس شهيدا في حال وفاته خلال أداء واجبه".
وانتقد الاعلام الخليجي الذي يروج بشماته بإصابة قادة ايرانيين حيث قال: من المعيب ما يقوم به الإعلام الخليجي من الشماتة بإصابة قيادات في الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالكورونا، وإصابة هؤلاء القادة في إيران مع شعبهم خلال تصديهم للفيروس هو موضع فخر
ونفى السيد نصر الله كل ما قيل عن وجود حالات كورونا في لبنان تم التستر عليها من قبل وزارة الصحة أو حزب الله..


وفيما يتعلق بالجانب اللبناني قال السيد حسن نصر اللله: اليوم التحدي ليس الاحتلال بل الانهيار الاقتصادي وعلى المصارف أن تقدم وتضحي وتبادر, مشيراً الى ان من جملة الخيارات تقديم المصارف دعماً مالياً لإنقاذ القطاعات الزراعية والانتاجية من الانهيار
واشاد بالشروط المرتبطة بالإصلاح ومكافحة الفساد واستقلالية القضاء والشفافية مؤكداً انها شروط ممتازة وطالبنا بها..
مضيفاً بالقول: نحن من الآن ضد أي جهة تشترط رفع الضرائب على الشرائح الفقيرة.. مؤكداً ان حزب الله ضد أي قرض يشترط رفع الضريبة على القيمة المضافة إلى 15%
وقال: إذا كانت الشروط لا تتنافى مع السيادة والمصالح الوطنية لا مشكلة في أي قرض حتى لو كان من البنك الدولي
وفيما يتعلق بجانب المساعدات الخارجية قال: لا مانع لدينا من مساعدة أي جهة خارجية الدولة اللبنانية ضمن الضوابط المعتمدة والشروط القانونية
وقال ان على الحكومة تقديم خطة اقتصادية بمشاركة الاطراف في الحكومة..


ودان السيد نصر الله في ختام كلمته، "الجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الأميركي في العراق"، التي بدأت "تلاقي وستلاقي الأجوبة المناسبة من الشعب العراقي". وقال: الجريمة التي ارتكبتها القوات الأميركية ستلاقي الأجوبة من العراقيين الذين يرفضون العيش تحت ذل الاحتلال..



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق