إستمرار مسلسل إعتقال الأمراء يطال هيئة البيعة تمهيدا لإعلان بن سلمان نفسه ملكا للسعودية

(المشكاة نت)- أخبار دولية:
2020-03-11 | منذ 4 أسبوع

(المشكاة نت)- أخبار دولية:

قال موقع "ميدل إيست آي" البريطاني في مقالة كتبها رئيس تحريره ديفيد هيرست إن عضواً ثانياً في هيئة البيعة، التي تحدد خلافة العرش السعودي، قد تم اعتقاله يوم السبت الماضي كجزء من عملية تطهير طالت كبار الأمراء أطلقها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الأسبوع الماضي.
والأمير المعتقل هو محمد بن سعد آل سعود، ابن سعد بن عبد العزيز، الأخ الراحل للملك سلمان.
وجاء اعتقاله بعد اعتقال الأمير أحمد بن عبد العزيز، الأخ الأصغر للملك سلمان، وكذلك ابنه نايف بن أحمد، ومحمد بن نايف، ولي العهد ووزير الداخلية السابق.
ونقل الموقع عن مصادر مطلعة قولها إن منصور الشلهوب، مدير المكتب الخاص للأمير أحمد هو أيضاً قيد الاعتقال.

وتم استجواب عضو ثالث في هيئة البيعة، هو الأمير سعود بن نايف، حاكم المنطقة الشرقية، وهو الأخ الأكبر لمحمد بن نايف ووالد وزير الداخلية الحالي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف، ولكن تم إطلاق سراحه لاحقاً.

وكشف "ميدل إيست آي" الأحد الماضي عن خطة ولي العهد محمد بن سلمان لتثبيت نفسه كملك بينما في ظل حياة والده، والقيام بذلك عن طريق إجبار سلمان على التنازل له قبل استضافة المملكة لقمة مجموعة العشرين في نوفمبر المقبل في الرياض.
لكن مثل هذه الخطوة تتطلب موافقة هيئة البيعة.
ويؤكد نمط الاعتقالات على خطة ولي العهد أن هيئة البيعة، وليس مؤامرة انقلاب مزعومة، هي محور موجة الاعتقالات الأخيرة.

وأشار الموقع إلى أن دور هيئة البيعة في مخطط محمد بن سلمان ذو شقين. الأول هو إعلان أن الملك سلمان، الذي يعاني من الخرف، لم يعد قادراً على أداء واجباته كملك. ويمكن للمجلس أيضاً - أو بالإضافة إلى ذلك - أن يمنح سلطته لعملية يتخلى فيها الملك طوعاً عن العرش. وعندما يفعل ذلك، يصبح ولي العهد محمد بن سلمان ملكاً.
وكما ذكر "ميدل إيست آي" أنه عندما غادر الأمير أحمد بن عبد العزيز منزله في لندن بتطمينات من جهاز "أم آي 6 " MI6 الاستخباراتي البريطاني ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) بأنه لن يتم اعتقاله لدى عودته إلى المملكة العربية السعودية، كان الهدف هو منع صعود ابن أخيه محمد بن سلمان إلى العرش دستورياً وذلك من خلال استخدام الصلاحيات المخولة له في هيئة البيعة للقيام بذلك.
أما الدور الثاني لهيئة البيعة فهو الموافقة على ولي العهد الجديد، ظاهرياً من بين ثلاثة مرشحين عرضهم الملك الجديد. وبالتالي فإن إزالة جميع الأصوات المعارضة من أمامه هو أمر أساسي لخطط محمد بن سلمان للاستيلاء على العرش.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق