فيماتركيا تواصل دعمها للإرهابيين في سوريا..وزير الخارجية الايطالي يعلن رفضه ابتزاز رئيس النظام التركي بشأن المهجرين

(المشكاة نت)- أخبار دولية:
2020-03-04 | منذ 4 أسبوع

(المشكاة نت)- أخبار دولية:
أكد وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو أن أوروبا ترفض ابتزاز رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان بشأن فتح حدود بلاده أمام المهاجرين نحو أوروبا.
ونقلت وكالة آكي الإيطالية عن دي مايو قوله إن أوروبا لا يمكن أن تقبل الابتزاز وننتظر انعقاد مجلس الشؤون الخارجية الأوروبي لأننا نعتقد أن ما يحدث على الحدود بين تركيا واليونان يتطلب ردة فعل أوروبية.
من جهته أكد رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل ضرورة وحدة الموقف الأوروبي في مواجهة مشكلة تدفق المهاجرين معتبراً أن حدود اليونان هي حدود أوروبية وحمايتها أولوية قصوى ووجه رسالة إلى تركيا دعاها من خلالها إلى احترام الاتفاق الموقع عام 2016 بخصوص المهجرين.
ويواصل النظام التركي استغلال ملف المهاجرين في البازار السياسي والمالي مع أوروبا بالتهديد بفتح حدود بلاده البرية والبحرية أمام المهاجرين وخصوصا القادمين من دول المنطقة جراء انتشار الإرهاب فيها والذي يدعمه هذا النظام على جميع المستويات.

وفي ذات السياق اكد مصدر عسكري سوري تعرضت إحدى الطائرات الحربية السورية أثناء تنفيذ مهمة قتالية ضد مواقع التنظيمات الإرهابية في إدلب لاستهداف بصاروخ أطلقه طيران النظام التركي الإرهابي ما أدى إلى سقوطها.
وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أنه “في تمام الساعة 03ر11 من صباح هذا اليوم وأثناء تنفيذ إحدى طائراتنا الحربية مهمة في جنوب إدلب ضد التنظيمات الإرهابية المسلحة تعرضت لإصابة بصاروخ أطلقه طيران قوات النظام التركي ما أدى لسقوطها في المنطقة شمال غرب معرة النعمان”.
وتعتبر هذه الطائرة الحربية السورية هي الثالثة التي تسقطها تركيا منذ احداث ادلب..

وتتلقى التنظيمات الإرهابية المنتشرة في إدلب دعما مباشرا من النظام التركي وبمختلف الوسائل والأسلحة حيث يعتمد هذا النظام بشكل رئيسي في دعم المجموعات الإرهابية على المسيرات المتطورة التي تقدم الإسناد الناري وكذلك المعلومات الاستطلاعية والتوجيهية لاعتداءات الإرهابيين إضافة لصواريخ كتف صناعة أمريكية لاستهداف الطائرات الحربية السورية والروسية.

وأسقطت وحدات الجيش العربي السوري أول أمس 3 طائرات مسيرة للنظام التركي خلال عملياتها ضد التنظيمات الإرهابية على محاور عملياته بريف إدلب كانت تقدم الدعم الناري للإرهابيين.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق