صلح قبلي ينهي قضية ثأر راح ضحيتها 70قتيلا و350 جريحا منذ 20عام

(المشكاة نت)- أخبار محلية:
2020-01-14 | منذ 7 شهر

(المشكاة نت)- أخبار محلية:

رعى عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي صلحاً قبلياً اليوم بصنعاء لإنهاء نزاع دام 20 عاما بين قبيلتي قرضان من محافظة ذمار والازبود من محافظة إب.
وفي الصلح أشار عضو المجلس السياسي إلى أهمية الصلح بين القبيلتين وإنهاء النزاع والذي يجسد الحرص على تعزيز الاصطفاف والتلاحم والإخاء.. ووجه قيادتي محافظتي ذمار وإب بمتابعة تنفيذ بنود الاتفاق.
وأوضح محمد علي الحوثي أن الصلح نتيجة تضافر جهود قيادتي المحافظتين والوجاهات والشخصيات القبلية والاعتبارية التي تصب في اصلاح ذات البين وتغليب المصلحة العامة.

ودعا عضو المجلس السياسي الجميع إلى وحدة الصف في مواجهة العدوان الذي يستهدف اليمن أرضا وإنسانا.
وفي الصلح بحضور رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي أحمد يحيى المتوكل ووزراء الصناعة والتجارة عبد الوهاب الدرة والدولة لشئون مجلسي النواب والشورى علي أبو حليقة والدولة نبيه ابو نشطان ورئيس مجلس التلاحم القبلي الشيخ ضيف الله رسام ونائب وزير الشئون الاجتماعية محمد المقدشي، عبر القائم بأعمال محافظ ذمار مجاهد شايف العنسي عن الشكر لقائد الثورة السيد عبد الملك الحوثي وعضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي على جهودهما الكبيرة لحل النزاع بين القبيلتين الذي راح ضحيته 70 قتيل و350 جريح.
وشدد على تغلب المصلحة العامة والتوجه إلى استصلاح الأراضي بين القبيلتين وشق الطرق وتنمية المنطقة.
من جانبه أشار محافظ إب عبد الواحد صلاح إلى أن الصلح بين قبيلتي قرضان والازبود يعد ثمرة جهود كبيرة بذلت لحل هذه القضية التي أرقت المحافظتين.
وأشاد محافظ إب بجهود عضو المجلس السياسي الذي تابع واشرف وقرب وجهات النظر بين الطرفين وصولا إلى الصلح.
وألقيت كلمات من قبيلتي قرضان والازبود أشادت بجهود عضو المجلس السياسي محمد علي الحوثي وكل من ساهم في الصلح القبلي.


وفي ذات السياق واستجابة لدعوة قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي بحل قضايا الثأر والنزاعات القبلية أنهى صلح قبلي بمحافظة الضالع قضية قتل حدثت قبل خمس سنوات في مديرية دمت.
وفي الصلح الذي تقدمه وكيل المحافظة عزيز الحيدري ومشائخ وشخصيات الاجتماعية أعلن أولياء دم المجني عليه احمد مانع المرقب العفو عن الجاني خولان زيد محسن المرقب، لوجه لله واستجابة لدعوة قائد الثورة بحل قضايا الثأر وتشريفا للحاضرين.
وأشاد الحاضرون بموقف أولياء الدم الذي يجسد قيم التسامح والإخاء .. مشيرين إلى أهمية حل القضايا وتعزيز الاصطفاف والتلاحم.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق