السفارة الامريكية باسرائيل تصدر تحذيراً من شن هجمات صاروخية ونيتنياهو يتبرأ من المشاركة في اغتيال سليماني

(المشكاة نت)- أخبار دولية:
2020-01-07 | منذ 7 شهر

(المشكاة نت)- أخبار دولية:

في ظل الاوضاع المتوترة بعد استهداف الشهيد اللواء سليماني زادت مخاوف اسرائيل وامريكا حيال تعرض المنطقة لحرب محتملة..

حيث أصدرت السفارة الأمريكية في إسرائيل الاثنين تحذيرا أمنيا للمواطنين الأمريكيين بوجود ”توتر متزايد“ في الشرق الأوسط ومخاطر من شن هجمات صاروخية.
ولم يشر التحذير الذي نشر على موقعي السفارة الأمريكية ووزارة الخارجية الأمريكية إلى مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني في غارة أمريكية ببغداد الأسبوع الماضي، كما لم يشر إلى دولة أو جماعة بعينها.

وتحت عنوان ”توتر متزايد في الشرق الأوسط“، حذرت السفارة من احتمال ”تعرض المواطنين الأمريكيين في الخارج لمخاطر أمنية“.
وأضافت ”بدافع من الحذر الشديد، تشجع السفارة بشدة المواطنين الأمريكيين على التزام اليقظة واتخاذ الخطوات المناسبة لزيادة وعيهم الأمني إذ أن الحوادث الأمنية، بما في ذلك إطلاق الصواريخ، يقع دون سابق إنذار“.

 

من جانبه قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إنه لم تكن لإسرائيل علاقة باغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، فيما تقلل الأجهزة الأمنية الإسرائيلية من احتمالية أن تتعرض إسرائيل لهجوم إيراني، ردًا على اغتيال سليماني.

وذكرت القناة 13 الإسرائيلية، مساء اليوم الإثنين، أن نتنياهو قال خلال اجتماع للمجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية، إن لا علاقة لإسرائيل باغتيال سليماني وإنه "حدث أميركي". وأضاف "لم تكن لنا علاقة (باغتيال سليماني) ويجب ألا ننجر إلى ذلك"، أي التوتر الأميركي – الإيراني.

وقال وزيران شاركا في الاجتماع للقناة، إن نتنياهو سمح للوزراء بالتحدث لوسائل الإعلام بشأن اغتيال سليماني، وأنه طالب الوزراء بأن تقتصر التصريحات للإعلام على إظهار الدعم للولايات المتحدة و"حقها بالدفاع عن نفسها".

ونقلت القناة أن تقديرات قادة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تفيد بأن احتمالية أن تتعرض إسرائيل لهجوم إيراني تبدو ضئيلة، ورجحوا أن تبدأ إيران بالتحضير للرد على اغتيال سليماني بعد انتهاء أيام الحداد في إيران.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق