صدمة وحالة إرباك وتلكؤ اصاب امريكا بعد إسقاط طائرة دون طيار في المياه الاقليمية الايرانية

(المشكاة نت- متابعات):
2019-06-21 | منذ 3 شهر

أظهرت تصريحات أمريكية ان البنتاغون قلق جداً من حجم الامكانات والقدرات العسكرية التي تمتلكها طهران بعد إسقاطها طائرة امريكية دون طيار في المياه الاقليمية الإيرانية بالخليج..

وقالت صحف امريكية ان إصابة هذه الطائرة التي تطير على ارتفاعات لا تصلها معظم الصواريخ، والتي تمتلك مواصفات عالية وقدرات خارقة أربك القيادة الامريكية وأصابها بالتردد والتلكؤ حيال التعامل مع هذه الازمة..
ورغم إمكانات الطائرة وأنظمة التتبع والحماية والرصد إلا انها لم تسعفها من تخطي الدفاعات الايرانية خاصة وأن إيران تمتلك صواريخ أس-300 أرض جو الروسية التي يصل مداها إلى ارتفاع مئة ألف قدم.

وقالت مجلة تايم إن إسقاط هذه الطائرة يشير إلى أن طهران لديها قدرات عسكرية أكبر مما تعلمه واشنطن عنها، مشيرة إلى أنه تصعب إصابتها بسبب الارتفاع الذي تطير فيه.

طائرة الاستطلاع البحري الامريكي واسع النطاق (737 BAMS-D) أحد أنواع طائرات الأسطول الأميركي من مجموعة (آر كيو-4 غلوبال هوك) التي تصنعها شركة نورثروب غرومان للقوات الجوية منذ التسعينيات..
أصبحت قوات البحرية الأميركية تمتلك حاليا ثلاث طائرات منها فقط بعد إسقاط ايران لإحداها..
غلوبال هوك يمكنها الطيران ثلاثين ساعة متواصلة على ارتفاع 65 ألف قدم محملة بكاميرات ومجسات متطورة..

تقول الصحف الأميركية إنها طائرة تجسس نموذج، لها القدرة على التحليق على ارتفاعات عالية، يبلغ سعرها حوالي مئتي مليون دولار، تستطيع اثنتان منها مراقبة كامل الخليج على مدار الساعة وإرسال صور فورية للسفن والمحطات البرية، يبلغ طول جناحيها 130 قدما مثل طائرة الركاب بوينغ 737. وهي ثقيلة وبطيئة ويمكن التقاطها بالرادار.

وأورد الموقع أن البحرية ظلت تستخدم طائرتين من (BAMS-D) لسنوات من قاعدة الظفرة الجوية الإماراتية، إذ تقوم بمهمات استطلاع على الخطوط الأمامية ومراقبة تحركات القوات الإيرانية كلما عبرت إحدى السفن الحربية الأميركية مضيق هرمز الذي يبلغ عرضه 21 ميلا فقط في أضيق أجزائه.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق