الإدارة الامريكية تؤكد مقتل البغدادي زعيم تنظيم داعش والدفاع الروسية تشكك بالعملية وتنفي تقديم اي مساعدة

المشكاة نت - اخبار دولية:
2019-10-27 | منذ 3 أسبوع

المشكاة نت - اخبار دولية:

أعلنت الادارة الامريكية رسمياً اليوم الأحد، مقتل زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي.
واكد ترامب خلال مؤتمر صحفي أنّ العديد من رفاق البغدادي قد قتلوا في العملية، مبرراً أنّ "الفحوصات أكدت هوية البغدادي رغم تمزق جسده بعد تفجيره سترته المفخخة".
وأشار إلى أنّ الولايات المتحدة كانت تراقب البغدادي لأسابيع عدة، موضحاً أنّه "ألغى محاولات عدة لتغيير مكانه مؤخراً".
وعن كيفية تنفيذ العملية، قال ترامب إنّ "8 مروحيات وطاقم كبير من المقاتلين شاركوا في العملية، وأنّ القوّة التي نفذت العملية هبطت في مرفأ لإحدى الدول الصديقة"، مؤكداً أنّ قوّة جويّة هائلة ساندت فريق الإنزال في العملية.

الرئيس الأميركي أوضح أنّ "الرحلة استغرقت ساعة وكانت المرحلة الأخطر في العملية ولذلك التزمنا الصمت"، متحدثاً عن أنّ القوّات التي نفذت العملية "تعرضت لإطلاق نار وتمّت معالجة الأمر فوراً".
ترامب وصف داعش بأنّه من "أسوأ المنظمات في العالم"، وشدد على أنّ قوّاته حصلت على وثائق وصفها بالـ"حساسة" بعد مقتل البغدادي، الذي كان يحاول وفقاً لترامب "إعادة بناء تنظيم داعش".
كما توّجه ترامب بالشكر إلى كل من روسيا وسوريا وتركيا والعراق والكرد على المساعدة في عملية قتل البغدادي، معتبراًَ أنّ تعاون روسيا والعراق "كان ممتازاً".
وشدد الرئيس الأميركي على أنّ "الكرد قدموا معلومات مفيدة حول البغدادي"، مؤكداً أنّ تركيا كانت على علم بتنفيذ العمليّة.
ترامب قال إنّ الولايات المتحدة "أبلغت الروس بدخول منطقة العملية لسبب سيفرحهم فشكرونا على ذلك"، وقال أنّ انسحاب القوات الأميركية من سوريا "لا علاقة له بعملية قتل البغدادي".
كما تحدث الرئيس الأميركي عن أنّه منذ وصوله إلى سدّة الرئاسة طلبت تصفية البغدادي وحمزة بن لادن.

وافادت مصادر صحفية اليوم الأحد، بأنّ المنطقة التي قتل فيها البغدادي هي بلدة باريشا في منطقة حارم شمال غرب إدلب، وهي منطقة تخضع لسيطرة جبهة النصرة (تحرير الشام)، وفيها مقار ومراكز لتنظيم "أنصار التوحيد" و "حراس الدين" وهي تنظيمات تتبع تنظيم القاعدة.


من جهتها ذكرت وزارة الدفاع الروسية، أنها لا تملك أي معلومات تؤكد مقتل زعيم تنظيم "داعش"، أبو بكر البغدادي، نافية تقديم أي مساعدة لتحليق الطيران الأمريكي في منطقة إدلب شمال غرب سوريا.
وقالت الوزارة، في بيان نشرته اليوم الأحد على لسان المتحدث باسمها، اللواء إيغور كوناشينكوف، إنها "لا تمتلك أي معلومات مؤكدة حول تنفيذ العسكريين الأمريكيين عملية لتصفية جديدة للزعيم السابق لتنظيم داعش، أبو بكر البغدادي، في الجزء الخاضع لسيطرة تركيا بمنطقة إدلب لخفض التصعيد".
وأضاف كوناشينكوف: "زيادة عدد المشاركين المباشرين والدول التي قيل إنها شاركت في هذه العملية المزعومة، مع وجود تفاصيل متناقضة على الإطلاق لدى كل منها، تثير تساؤلات وشكوكا مبررة حول مدى واقعيتها وخاصة نجاحها".
وأوضحت الوزارة: "أولا، لم يتم رصد أي ضربات جوية من قبل الطيران الأمريكي أو ما يسمى بالتحالف الدولي على منطقة إدلب لخفض التصعيد في غضون يوم السبت أو الأيام الأخيرة الماضية".
وتابع البيان: "ثانيا، لا علم لدينا بتقديم أي مساعدة مزعومة لتحليق الطيران الأمريكي في المجال الجوي فوق منطقة إدلب لخفض التصعيد خلال هذه العملية".



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق