رسالة إلى الوالي..صميل الجباية ووهم الدولة!
2020-08-19 | منذ 3 شهر    قراءة: 118
حسن الوريث
حسن الوريث

✍️حسن الوريث


كل يوم بل كل ساعة وربما كل دقيقة هناك وفي كل جولاتنا وشوارعنا وفي كل محلاتنا ثمة صميل يغيب الدولة ويجعل منها وهما ليس الا .. صميل الجباية بكل أنواعه من ابتزاز أصحاب الباصات ومقاسمتهم ارزاقهم بحجة تحصيل رسوم للدولة وياليتها حقيقة فكل مايتم جبايته هو برسم أشخاص تسلموا هذه الأماكن بعقود تعهدات لتحصيل الرسوم للدولة لكنها عقود كاذبة الغرض منها الحصول على صك البراءة من نهب المواطن والدولة في نفس الوقت حيث المواطن يدفع والدولة لا يصل إليها سوى الفتات وبإمكانكم الرجوع إلى حركة إيرادات المديريات لتعرفوا كم يورد إليها بالمقابل كم حجم المبالغ التي يتم تحصيلها وستعرفون الفارق الهائل الذي تفقده الدولة لصالح هؤلاء .

سيدي الوالي.. تتعدد مصادر الجبايات باسم الدولة فمن الجمارك إلى الضرائب إلى الزكاة والأوقاف إلى النظافة والتحسين والنقل والمرور والمجالس المحلية وحتى ثمن شغل الأرصفة ومقابل رسوم التعليم والصحة والزراعة والتجارة واينما ذهبت وكل شيء في هذا الوطن صارت الجباية فيه ركنا اساسيا من أركانه وكل هؤلاء الذين يجبون الأموال ياتون بذلك الصميل الأصفر لتهديد الناس بالدفع ماذا وإلا والباقي تعرفونه وليس امامنا الا الاستجابة تحت تهديد الصميل وغالبا سيدي الوالي فإن الكثير من هذه الأموال يذهب هنا وهناك اما إلى جيوب المتعهدين أو المتنفذين أو الجباة وحزينة الدولة لا تتلقى الا القليل بسبب آليات عقيمة وقوانين عمياء ولوائح عرجاء وقرارات هوجاء تتسبب في ضياع وإهدار أموال الدولة وزيادة حنق المواطن عليها لأنها أثقلت كاهله ولم تحقق مبتغاها أو تصل إلى موقعها الصحيح.

سيدي الوالي..

هل يمكن ان يكون هناك رؤية جديدة لعمليات الجباية والتحصيل لايردات وموارد الدولة وبشكل حضاري راقي يجعل الأموال تصب في مكانها الصحيح دون هذا العناء وهذه الوسائل العقيمة التي تسيء للحكومة والدولة والنظام بشكل عام ولا تحقق مبتغاها واهدافها؟ وهل يمكن ان يغيب ذلك الصميل الذي غيب الدولة وتحل بدلا منه وسيلة جديدة تبتعد عن الهمجية والعنجهية تعتمد على ما وصل إليه العالم من وسائل التحصيل في القرن الحادي والعشرين التي تنتهجها الدول المتقدمة خاصة وأننا كما نقول لدينا رؤية وطنية حديثة لبناء الدولة اليمنية ام ان كل ذلك مجرد كلام وأوهام وسنظل تحت صميل الجباية ووهم الدولة؟. اتمنى ان تكون رسالتي وصلت..



مقالات أخرى للكاتب

  • صور عيدية..صنعاء القديمة بين هيئات نائمة وعدوان غاشم..
  • رسالة إلى الوالي..شركات الأسهم والحكومة ولعبة القط والفأر..
  • مشاهدات وأمنيات b..

  • التعليقات

    إضافة تعليق