معا لمواجهة كورونا (7) العدوان وكمامات الموت
2020-04-01 | منذ 2 شهر    قراءة: 87
حسن الوريث
حسن الوريث

✍️حسن الوريث 

في خطوة تؤكد تجرد النظام السعودي من القيم الإنسانية والأخلاقية والدينية أقدم على إلقاء كمامات وبعض المواد الأخرى والتي يحتمل أن تكون ملوثة بفيروس كورونا او فيروسات أخرى في محاولة لإدخال هذا الفيروس إلى اليمن بهذه الطريقة بعد أن فشل في إدخاله عن طريق السماح لآلاف اليمنيين المقيمين في الدول التي انتشر فيها فيروس كورونا وكذا إعادة المعتمرين اليمنيين وكما هو معروف ان السعودية انتشر فيها كورونا بذلك الشكل ما يؤكد سوء نية هذا النظام من هذه الخطوات وقد جاءت عملية إنزال كمامات ومواد طبية ملوثة في العاصمة صنعاء وبعض المحافظات لتأكيد مانقوله دوما بأن هذا النظام لا يمتلك أي ذرة من الدين والأخلاق والإنسانية.
هذه الخطوة تدعونا اولا إلى الحذر وعدم لمس هذه الكمامات والمواد الأخرى التي تم إسقاطها والابتعاد عنها وثانيا على وزارة الصحة العامة والسكان والأجهزة الأمنية تطويق هذه الأماكن وعدم السماح لأحد الاقتراب منها والأهم من هذا كله هو تقديم شكوى رسمية إلى الامم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية وتشكيل لجنة مشتركة لفحص هذه الكمامات والمواد واتلافها بطريقة سليمة حتى لا تضر البيئة أو تتسبب في نقل الفيروس .
بالتأكيد ان ما اقدم عليه النظام السعودي بمحاولات ادخال فيروس كورونا الي بلد اخر في الوقت الذي تتكاتف جهود دول العالم وتتعاون فيما بينها للقضاء عليه يعتبر جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية يجب تقديم هذا النظام وقادته وكل من اتخذ القرار إلى محكمة الجنايات الدولية ومحاكمتهم كمجرمي حرب .. واذا كان المجتمع الدولي بكل منظوماته صادقا في ما يقوله عن حقوق الإنسان فعليه إثبات ذلك باتخاذ عقوبات ضد هذا النظام الذي ارتكب وما يزال يرتكب أبشع الجرائم في حق اليمنيين وهذه الجريمة تعتبر ام الجرائم بل لم يسبق لها مثيل في التاريخ .
علينا الان كمواطنين وحكومة ان نكون يدا واحدة في مواجهة هذا العدوان الهمجي واستمرار العمل لتطوير قدراتنا لتحقيق توازن الرد والردع والرعب و كذا العمل بكل ما تستطيع من أجل حماية بلدنا من هذا الفيروس والذي تحاول دول العدوان إدخاله بأي طريقة الى اليمن بعد فشله الذريع في تحقيق أهدافه بتدمير اليمن رغم ما يمتلكه من أموال طائلة وقدرات عسكرية اشتراها بترليونات الدولارات وعجز عن مواجهة هذا الشعب العظيم فلجأ إلى هذه الطريقة الجبانة لنشر هذا الفيروس القاتل .. ونحن نقول لهذا النظام أننا لن نخضع وسنستمر في المواجهة بكل ما تستطيع وسيكون النصر حليفنا بإذن الله لأننا نمتلك الحق والمظلومية وتدافع عن بلدنا في وجه أعتى عدوان عرفته البشرية وبالتأكيد أننا بالوعي سنهزمهم ونهزم عدوانهم.. حمى الله بلدنا وشعبنا من كل شر .. وللحديث بقية..



مقالات أخرى للكاتب

  • لقطات رمضانية(26)..بروج عاجية ومصارف غائبة
  • لقطات رمضانية.. تجارة رابحة
  • لقطات رمضانية (15)..كورونا ساعة الخطر..

  • التعليقات

    إضافة تعليق