اليوم العالمي للمرأة المسلمة .."الزهراء قدوتنا "
2020-02-16 | منذ 5 شهر    قراءة: 85
إكرام المحاقري
إكرام المحاقري

بقلم/إكرام المحاقري

لايوجد دستور ولا ديمقراطية في الكون نستطيع أن نقارن نظرته للمرأة كنظرة القرآن الكريم الذي كرمها وآعلى شآنها وبيّن جميع حقوقها في آيات بينات مفصلآت، ورسم لها طريقاً طاهرة لابد أن تسلكها من آجل أن تحافظ على كرامتها من عفة وحياء وحشمة وبذل وصبر وحياء.

وهاهو اليوم العالمي للمرآة المسلمة يصادف ذكرى ولادة الطهر البتول سيدة نساء العالمين بضعة المصطفى وزوج المرتضى وأم السبطين الحسن والحسين سيدا شباب آهل الجنة.

فهذه المناسبة العظيمة يجب أن تحيى في قلوب النساء "منهج فاطمة الزهراء" من أجل أن تنجح المرأة المؤمنة في تربية الأجيال وإصلاح الاوطان والسمو بالمجتمع المسلم كون المجتمع هي المرأة ذاتها، فالزهراء البتول كانت مرأة مثلها مثل أي مرأة آخرى باعتقادي الخاص، خاصة وهناك أقوال وأحاديث تقول بان الزهراء كانت معصومة ومعفية من عدة اشياء من قبل الله تعالى ، لكن هنا نجد التقليل من شآن عدل الله بين عباده الذين لافرق بينهم في الخلق والتكليف

لكن هناك فرق واحد هو في الارتباط بالله سبحانه وتعالى والتسليم المطلق لكل توجيهاته الأمرة والناهية،وعامل التربية القرآنية المحمدية ومن ثم العلوية التي آرتقت بفاطمة البتول الزهراء إلى سلم الكمال الإيماني في العبادة والجهاد والبذل والصبر والعفة والحياء حتى أصبحت نظرتها للواقع نظرة قرآنية إيمانية صائبة، فمازل عطر طهارتها يفوح حتى عصرنا الحاضر حيث وهذا العطر هو الأثر الطيب لعباد الله المؤمنين إلى حين يعرض الناس على ربهم.

فالنتحدث عن طاعتها لوالدها رسول الله وعن طاعتها لزوجها الإمام علي عليه السلام وعن حسن تربيتها لاولادها سبطا رسول الله حيث وكانت نتيجة تلك التربية القرآنية رتبة عظيمة في جنات عدن (سيدا شباب أهل الجنة) أما عن رسول الله فقد قال (فاطمة بضعة مني من أغضبها فقد أغضبني ومن أغصبني فقد اغضب الله ومن أغضب الله أدخله نار جهنم)، لما لها من فضل عظيم على الدين والمسلمين ولما لها من شآن عظيم نالته بعظيم صبرها وصدقها وقنوتها بين يد الله سبحانه وتعالى.

فالزهراء البتول قد جعلت من منزلها مسجداً يذكر فيه أسم الله ومدرسة يتعلم منها الأجيال معنى الجهاد والاستبسال ومعنى قول الله تعالى ( من المؤمنين رجال) و(إن الله أشترى) فمنهج آل البيت عليهم السلام هو منهج تجارة مع الله لما اقتضاه القرآن الكريم.

فبينما ونحن نتحدث عن (الزهراء عليها السلام) ومواقفها وحياتها من صغرها وحتى يوم وفاتها نحدث أنفسنا قائلين أين نحن من الزهراء ؟!! أو تلك هي الزهراء ؟! حسنا !! لكم الإجابة عن ذلك...

أما عن أين نحن من الزهراء وكل ماتم سرده من عظمتها وليس الا قطرة في بحر إيمانها فقد أبعدنا عنها اعداء الأمة والدين الذين غيبوا عنا الزهراء تغييب شامل وقدموا لنا نماذج ركيكة لاتنفع أن تكون قدوة أو أن تزرع الإيمان في القلب!! فلا تستوي زوجة نوح وزوجة فرعون!!! أما عن تلك هي الزهراء؟! فهذه الحواجز قد خلقت نتيجة بعدنا عن القرآن الكريم وسقوطنا في هاوية الحرب الناعمة والباردة التي شنها اليهود باسم الدين والتحضر والتمدن والتطور وهو سم زعاف سلب من المرأة كرامتها وحيائها وقيمتها الرفيعة التي قال عنها تعالى (المؤمنين والمؤمنات بعضهم اولياء بعض).

الله سبحانه وتعالى أراد للمرأة المسلمة ما أراده (للزهراء البتول) فهو العدل الحكيم وقد بين لنا واقع الزهراء وتوجهها وشآنها وارشدنا إلى الأسوة الحسنة عندما خاطب المؤمنين والمؤمنات قائلا لهم( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا) فلا فرق بين الاقتداء بالنبي أو بالزهراء فهيا بضعته وهو من رباها وأحسن تربيتها، لكن ثقافة الغرب حالت دون أن يتمتع المؤمنين بوعي قرآني شآمل حتى وصلوا إلى الكفر والفسوق والعصيان من حيث يشعرون ومن حيث لا يشعرون وذلك نتيجة للتفريط في العمل بتوجيها الله تعالى.

فعلا المرأة السلمة اليوم باتت على قاب قوسين من الإنحراف والهلاك والسقوط المدوي وخذلان الدين والكثير منهن سقطن !! خاصة في الدول التي باتت اللوبية الصهيونية تسيطر عليها سياسيا وثقافيا بمساعدة علماء السوء الذين يخترعون ويخطون أحاديث كاذبة ينسبونها للنبي محمد صلوات الله عليه واله وهي أحاديث كاذبة ومظلة!!! كما حدث للنساء في الجارة الكبرى المملكة السعودية من سقوط يخجل منه من يحمل في قلبه فطرة سليمة خالية من شوائب الثقافات الباطلة والمغلوطة التي يسمونها حرية وانفتاح وحقوق!!

لكن لم يفت الآوان بعد فلنرجع إلى الله ولتعرف المرأة ماهية مسؤليتها أمام الله وأمام آية عظيمة قال الله فيها (يانساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا ) فلايوجد لنا قدوة كمثل نساء النبي ومثل الطهر البتول فاطمة الزهراء ، فلننتصر في الحرب الثقافية كما انتصر رجالنا في الحرب العسكرية، والعاقبة للمتقين.



مقالات أخرى للكاتب

  • الأمم المتحدة بين المتاجرة والمخاطره.. وماذا عن جديد الوكالة الأمريكية ؟!
  • ثورجية ليبرو - أخوانية !! .. توكل كرمان إنموذج
  • عملية الردع الرابعة... هل ستكون بداية لتغيير المناخ العسكري بشكل نهائي بالنسبة لدول العدوان!؟

  • التعليقات

    إضافة تعليق