ميقاتي: 313 شهيداً و1000 مهجر من قرى الجنوب اللبناني نتيجة العدوان الإسرائيلي

قال رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي، إن العدوان الإسرائيلي على الجنوب خلف حتى الآن ألف نازح من قرى الجنوب، و313 شهيداً، ونحو ألف جريح.

وأضاف ميقاتي، في كلمته أمام جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت اليوم الخميس، أن العدوان الإسرائيلي على جنوب لبنان ما زال مستمرا، مخلفا شهداء وجرحى ودماراً هائلاً، مشيراً إلى عقد لقاءات مع منظمات الأمم المتحدة وسفراء الدول المانحة والدول المانحة. الدول المعنية، لبحث ما يشهده جنوب لبنان، موضحا أن لبنان طلب مساعدة سريعة، لا سيما أن هناك كارثة كبيرة تمثلت في الأضرار التي لحقت بالقطاع الزراعي، حيث تضرر 800 هكتار بشكل كامل، وفقد 340 ألف رأس من الماشية، و حوالي 75% من المزارعين فقدوا مصدر دخلهم النهائي. بحسب بيان صادر عن الحكومة اللبنانية اليوم.

ورأى ميقاتي ضرورة إعلان المنطقة الجنوبية منكوبة زراعيا، خاصة أن هذه المشكلة ستمتد إلى السنوات المقبلة، وكذلك الأمر بالنسبة للقطاع التربوي حيث يوجد نحو 75 مدرسة مغلقة نهائيا، إضافة إلى ملف إعادة بناء ما كان. وأضاف أن السلام الحقيقي الذي نسعى إليه هو (سلام العدالة الإنسانية) ونرفع صوتنا للمجتمع الدولي. – إدانة الهجمات والمطالبة بردع العدو ووقف الحرب وإحلال السلام وإبعاد الحرب عن المنطقة.

وتابع ميقاتي: أود أن أؤكد من خلال مجلس الوزراء أن للبنان أصدقاء في كل دول العالم يعملون بكل صدق للضغط على العدو الإسرائيلي لوقف عدوانه علينا، مثمناً الاتصالات والزيارات. تقوم بها جهات دولية صديقة محبة للبنان، سعياً للمساهمة في إيجاد حلول للأزمة الرئاسية، ونؤكد أن انتخاب رئيس للجمهورية هو مطلب الجميع، ومن أولويات خياراتنا التي تعزز الثقة في لبنان دولة وأمة. ومن مسؤوليتنا جميعا أن نهتم بأحوالنا، بنفس القدر الذي تهتم به الدول بنا. فاللقاء والحوار أقصر الطرق لإنقاذ وطننا من خطر الفراغ والأزمات التي تفتح أمامه مخاطر كثيرة.

من جهة أخرى، قال ميقاتي إننا فوجئنا صباح اليوم بملامح الأزمة الدبلوماسية مع قبرص، حيث هاجمت بعض الصحف القبرصية لبنان صباح اليوم على خلفية قضية النازحين الذين يصلون إلى قبرص بطريقة غير شرعية عبر المياه اللبنانية.