سياسية

موسكو تحذر من احتمال تصعيد جديد بين إيران وإسرائيل

حذر مسؤول كبير في وزارة الخارجية الروسية من احتمال عودة التصعيد بين إيران وإسرائيل بسبب الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مؤكدا أن موسكو تدعو الطرفين إلى الابتعاد عن حافة جولة جديدة من العنف.

وقال ألكسندر كينشاك، مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وزارة الخارجية الروسية، في مقابلة مع وكالة “نوفوستي”: “في الواقع، (الأحداث الأخيرة) أكدت مرة أخرى صحة مقولة إن المشاكل العالقة بين البلدين لم تحل بعد”. الإسرائيليون والفلسطينيون يؤثرون سلباً على الاستقرار والأمن الإقليميين ويمهدون الطريق لعودة التصعيد”. لقد حذرنا شركاءنا في الشرق الأوسط مراراً وتكراراً من أن هناك احتمالات كبيرة لتحقيق مثل هذا السيناريو”.

وأشار كينشاك إلى أن موسكو تحاول استخدام قدراتها لتشجيع إسرائيل وإيران على إظهار أقصى درجات ضبط النفس و”التراجع عن الخط الخطير من أجل منع جولة جديدة من العنف محفوفة بعواقب لا يمكن التنبؤ بها”.

وأضاف الدبلوماسي أن طهران ترسل إشارات علنية واضحة تؤكد أنها غير مهتمة بمزيد من التصعيد العسكري. وأشار الدبلوماسي إلى أن هناك حوارا مع إسرائيل حول مجموعة واسعة من ملفات الأجندة الإقليمية والدولية، وهناك اتصالات من خلال وزارتي الخارجية ومجلسي الأمن وأجهزة إنفاذ القانون في البلدين.

وفي 14 أبريل، شنت إيران هجوما مكثفا على إسرائيل ردا على استهداف الجيش الإسرائيلي للقنصلية الإيرانية في دمشق. من جانبها، ردت إسرائيل بضربة محدودة قالت إنها استهدفت موقعا عسكريا قرب مدينة أصفهان الإيرانية في 19 أبريل/نيسان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى