ما العلاقة بين ألعاب الفيديو وخطر فقدان السمع الدائم؟

solo
صحة وجمال
solo5 فبراير 2024آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
ما العلاقة بين ألعاب الفيديو وخطر فقدان السمع الدائم؟

شاهد المقال التالي من الصحافة اللبنانية حول ما العلاقة بين ألعاب الفيديو وخطر فقدان السمع الدائم؟ إذا كنت تقضي ساعات طويلة في لعب ألعاب الفيديو، وترتدي سماعات الرأس أثناء إصدارها لأصوات عالية، فقد تكون في خطر. وبحسب ما نشره لبنان 24 فإن تغطيتنا مستمرة وسنتابع معكم التفاصيل والمعلومات: ما العلاقة بين ألعاب الفيديو وخطر فقدان السمع الدائم؟ يهتم الكثير من الأشخاص بهذا الموضوع، والآن للتعرف على التفاصيل، فتابعونا.

إذا كنت تقضي ساعات طويلة في لعب ألعاب الفيديو، وترتدي سماعات الرأس أثناء إصدارها لأصوات عالية، فقد تكون معرضًا لخطر فقدان السمع الدائم، وفقًا لتقرير صادر عن Science Alert. يعد الصوت العالي جزءًا رئيسيًا من تجربة ألعاب الفيديو بالنسبة للكثيرين، لكننا لا نعرف الكثير عما تفعله الألعاب بسمعنا. أجرى فريق من الباحثين “دراسة” شملت أكثر من 50 ألف شخص من تسعة بلدان مختلفة، مع التركيز على العلاقة بين فقدان السمع و/أو الطنين وألعاب الفيديو. يمكن أن يؤدي التعرض للأصوات العالية إلى إتلاف خلايا الأذن الداخلية، وفقًا لموقع Mayo Clinic الإلكتروني. قد يحدث الضرر بسبب التعرض لأصوات عالية لفترة طويلة، أو بسبب أصوات عالية مفاجئة، مثل صوت طلقة نارية. يمكن للبالغين أن يتحملوا بأمان مستويات صوت تصل إلى حوالي 80 ديسيبل لمدة 40 ساعة في الأسبوع، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. ولكن عند مستوى صوت يبلغ 90 ديسيبل، وهو صوت صراخ شخص ما، ينخفض هذا الحد الزمني إلى أربع ساعات أسبوعيًا قبل أن تتعرض لخطر فقدان السمع. تستطيع آذاننا التعامل مع أصوات تبلغ قوتها 95 ديسيبل (صوت محرك دراجة نارية) لمدة ساعة و15 دقيقة فقط. ومن المثير للقلق، أن متوسط حجم صوت سماعة الرأس في أربع ألعاب إطلاق نار تراوح من 88.5 إلى 91.2 ديسيبل، وفقًا للدراسة. يمكن للأصوات النبضية، “دفقات قصيرة وعالية من الضوضاء التي قد تشير إلى إطلاق نار أو اصطدام”، أن تبلغ ذروتها عند 119 ديسيبل. قد يتعرض أكثر من 10 ملايين أمريكي لمستويات صوت “عالية” أو “عالية جدًا” من ألعاب الفيديو. ووفقا لدراسات سابقة، فإن “استخدام الألعاب يزيد من احتمالات شدة فقدان السمع المبلغ عنه ذاتيا”. وأفادت الأبحاث التي تركز على مراكز الألعاب أن مستويات الصوت تتراوح بين 80 و90 ديسيبل، مما يزيد من خطر الإصابة بطنين الأذن الشديد وفقدان السمع عالي التردد.
قد يتعرض اللاعبون الذين يستمعون إلى مستويات صوت عالية الشدة لفترات طويلة لخطر فقدان السمع الدائم و/أو الطنين.

يمكن لفقدان السمع أن يجعل الحياة أقل سعادة، وغالبًا ما يبلغ كبار السن الذين يعانون من فقدان السمع عن شعورهم بالاكتئاب.

نظرًا لأن فقدان السمع قد يجعل التحدث مع الآخرين أكثر صعوبة، فإن بعض الأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع يشعرون بالعزلة عن الآخرين. ويرتبط فقدان السمع أيضًا بفقدان مهارات التفكير، وهو ما يُعرف باسم “الخلل المعرفي”، وفقًا لمايو كلينك. (حر)

وفي الختام نشير إلى أن هذه هي التفاصيل. ما العلاقة بين ألعاب الفيديو وخطر فقدان السمع الدائم؟ تم نشره عبر المصدر لبنان 24. ونأمل أن نكون قد وفقنا بتزويدكم بالتفاصيل والمعلومات الكاملة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة