سياسية

شهداء وجرحى فلسطينيين نتيجة قصف الاحتلال لمسجد جباليا

استشهد عدد من المواطنين الفلسطينيين وأصيب آخرون، صباح اليوم الثلاثاء، بقصف طائرات الاحتلال الإسرائيلي مسجدا في جباليا شمال قطاع غزة.

وأفادت مصادر طبية فلسطينية بوصول عدد من الشهداء وتسعة إصابات إلى مستشفى كمال عدوان شمال قطاع غزة، جراء استهداف طائرات الاحتلال مسجد شهداء الفاخورة غرب مخيم جباليا.

اقتحمت عدة آليات الاحتلال بلدة بي

أفادت عدة مصادر في قطاع غزة، أن الاتصالات والإنترنت مقطوعة عن مدينة بيت حانون شمال القطاع، تزامنا مع توغل قوات الاحتلال.

وواصلت قوات الاحتلال نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، كما استمر القصف المدفعي على المنطقتين الشرقية والشمالية للقطاع.

وارتفعت حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 33797 غالبيتهم من الأطفال والنساء، منذ بدء عدوان الاحتلال الإسرائيلي في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وارتفعت حصيلة القتلى إلى 76465، فيما لا يزال آلاف الضحايا تحت الركام وعلى الطرقات، ولا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

وفي سياق منفصل، أجرى وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، مساء الاثنين، مناقشة تناولت الاستعدادات لتنفيذ ما وصف بـ”العمليات المدنية الضرورية” قبل الدخول البري لقوات الجيش الإسرائيلي إلى مدينة رفح جنوبي البلاد. قطاع غزة. وذكرت القناة السابعة الإسرائيلية أن النقاش جرى بعد وقت قصير من اختتام مناقشة في “مجلس وزراء الحرب” استمرت لعدة ساعات وناقشت الرد المحتمل على الهجوم الإيراني، وكذلك عملية “رفح”.

وخلال النقاش الذي جرى بمشاركة مدير عام وزارة الدفاع إيال زمير، ورئيس وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق اللواء غسان عليان، أكد غالانت أنه وفقا للحرب قرار مجلس الوزراء، يجب الاستعداد لتنفيذ سلسلة من الإجراءات قبل بدء العمليات البرية، مع التركيز على إخلاء المدنيين من “رفح” وتوسيع طرق إدخال المواد الغذائية والمعدات الطبية إلى القطاع (بحسب ما نقلته القناة السابعة). .

وفي وقت سابق اليوم، قال مسؤولون إسرائيليون لشبكة CNN الأمريكية، إنه كان من المقرر أن تبدأ إسرائيل عمليتها ضد آخر كتائب حماس في قطاع غزة هذا الأسبوع، لكنها أخرت العملية بعد الهجوم الإيراني نهاية الأسبوع.

ووفقا لتقرير شبكة سي إن إن، فإن الجيش الإسرائيلي كان يعتزم البدء في إسقاط منشورات فوق رفح يوم الاثنين لتحذير المدنيين من العملية الوشيكة، لكنه لم يفعل ذلك في النهاية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى