صحة وجمال

“الشيخوخة”… متى نعتبر أنفسنا كبارا؟

كشفت دراسة جديدة تبحث في تعريف “الشيخوخة” أجراها فريق دولي من الباحثين في ألمانيا والولايات المتحدة، أن تعريف “الشيخوخة” يتغير، ومقارنة بالأجيال السابقة، أصبح الناس يؤجلون اعتبار أنفسهم “كبار السن” “حتى وقت لاحق من الحياة.

وحللت الدراسة، التي أجراها فريق دولي من الباحثين، بيانات أكثر من 14 ألف شخص ولدوا بين عامي 1911 و1974.

ووجدت الدراسة أن الأشخاص في منتصف الستينيات من العمر يعتقدون أن “الشيخوخة” تبدأ في سن 75 عامًا تقريبًا.

لقد زاد متوسط العمر المتوقع للإنسان، مما قد يساهم في ظهور الشيخوخة لاحقًا.

لقد تحسنت بعض جوانب الصحة، مثل أن الأشخاص في عمر معين والذين كانوا يعتبرون كبارًا في الماضي قد لا يعتبرون كبارًا اليوم. لقد ارتفع سن التقاعد، وهو ما قد يفسر تأخر الشعور بالشيخوخة.

وقد تسارع اتجاه تأخير الشيخوخة في العقود الأخيرة، ولكنه وصل الآن إلى مرحلة من الاستقرار.

تعتبر النساء أن الشيخوخة تبدأ بعد عامين ونصف من الرجال.

ويرتبط الشعور بالوحدة، والإصابة بمزيد من الأمراض المزمنة، وتدهور الحالة الصحية، أيضًا بتصور أن الشيخوخة تبدأ مبكرًا.

وفقا لنتائج الدراسة، تم طرح سؤال بسيط على المشاركين: في أي عمر يمكن أن تصف شخصًا ما بأنه كبير في السن؟

ووفقا للنتائج، يعتقد الأشخاص في منتصف الستينيات من العمر أن “الشيخوخة” تبدأ في سن 75 عاما تقريبا.

وقال الدكتور ماركوس فيتستاين، الذي أشرف على البحث من جامعة هومبولت في ألمانيا: “لقد ارتفع متوسط العمر المتوقع للإنسان، مما قد يساهم في ظهور الشيخوخة في وقت لاحق، كما تحسنت بعض الجوانب الصحية، حتى أصبح الناس من عمر معين والذين كانوا يعتبرون كبارًا في الماضي، قد لا يعتبرون بالغين الآن.

وفي ألمانيا، ارتفع سن التقاعد تدريجيا من 65 عاما، وسيصل إلى 67 عاما بحلول عام 2031.

إذا كان الناس يعملون لفترة أطول، فمن المنطقي أنهم قد لا يعتبرون أنفسهم “كبار السن” حتى وقت لاحق.

ومع ذلك، فإن ما أثار اهتمام الباحثين هو أنهم وجدوا أن اتجاه تأخير الشيخوخة قد تسارع في العقود الأخيرة، ولكنه ربما وصل الآن إلى مرحلة الاستقرار.

في حين أن أولئك الذين ولدوا بين عامي 1911-1935 و1936-1951 كان لديهم تصورات مختلفة تمامًا حول متى تبدأ الشيخوخة، كان هناك اختلاف بسيط بين مجموعة 1936-1951 وأولئك الذين ولدوا في 1952-1974.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى