الحكومة الإسرائيلية تناقش تفاصيل اتفاق التهدئة.. ونتنياهو: 3 مقابل 1

solo
سياسية
solo4 فبراير 2024آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
الحكومة الإسرائيلية تناقش تفاصيل اتفاق التهدئة.. ونتنياهو: 3 مقابل 1

بدأت الحكومة الإسرائيلية، الأحد، مناقشة تفاصيل بشأن هدنة مقترحة لوقف القتال في قطاع غزة، الأمر الذي أثار المزيد من الخلافات بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وأعضاء آخرين في الحكومة.

وبحسب مراسل سكاي نيوز عربية، فإن نتنياهو أبلغ وزراء حكومته أن مفتاح التبادل مع حماس بموجب اتفاق التهدئة “هو ما كان عليه في الاتفاق السابق، أي 3 أسرى فلسطينيين مقابل كل رهينة إسرائيلية”.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي يشير بذلك إلى هدنة أولى استمرت عدة أيام في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي وتم بموجبها تبادل رهائن وأسرى بين إسرائيل وحماس.

وفي السياق ذاته، قالت هيئة البث الإسرائيلية إن وزراء الحكومة يطالبون بإحالة استمرار المفاوضات حول صفقة الرهائن إلى النقاش في المجلس الوزاري الأمني الموسع. وطالب وزراء حزب الليكود، خلال جلسة الحكومة اليوم الأحد، بإجابات فيما يتعلق بتفاصيل الصفقة، خاصة هويات وأعداد الأسرى الفلسطينيين الذين سيتم إطلاق سراحهم.

وفي وقت سابق الأحد، أكد نتنياهو أنه لن يوافق على أي صفقة “تتعلق بالإفراج عن الإرهابيين”، على حد وصفه.

وقال في مستهل جلسة الحكومة، إن “الجهود الرامية لتحرير المختطفين مستمرة طوال الوقت”، في إشارة إلى الرهائن الذين ما زالوا محتجزين لدى حركة حماس في قطاع غزة.

وتابع: “كما أكدت في مجلس الوزراء: لن نوافق على أي صفقة. أشياء كثيرة تقال في وسائل الإعلام وكأننا وافقنا عليها، مثل ما يتعلق بالإفراج عن الإرهابيين، ببساطة لن نفعل ذلك”. توافق عليهم.”

وأشارت تقارير صحفية إلى اقتراب التوصل إلى اتفاق يقضي بوقف مؤقت للقتال في غزة، يتضمن تبادل الرهائن بأسرى فلسطينيين في السجون الإسرائيلية، “ستختار حماس بعضهم”.

كما أكد نتنياهو مجددا أن الحرب على قطاع غزة لن تنتهي قبل تحقيق أهدافها الثلاثة.

وقال إن إسرائيل “لن تنهي الحرب قبل أن تكمل جميع أهدافها: القضاء على حماس، وإعادة جميع الرهائن، وضمان أن غزة لن تشكل بعد الآن تهديدا لإسرائيل”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة