الإمارات تشارك في الاجتماع الـ113 للمجلس الاقتصادي العربي بالقاهرة

ترأس معالي عبد الله بن طوق المري وزير الاقتصاد وفد الدولة المشارك في اجتماع الدورة الـ 113 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي الذي عقد بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة. . برئاسة المملكة الأردنية الهاشمية وبحضور وفود ممثلي الدول الأعضاء.

وبحث اللقاء تعزيز التعاون العربي المشترك في مختلف القضايا الاقتصادية والاجتماعية، وسبل تفعيل القرارات التنفيذية التي أقرها المجلس في دوراته السابقة.

أكد سعادة عبدالله بن طوق المري أن دولة الإمارات العربية المتحدة، بتوجيهات قيادتها الرشيدة، تحرص على دعم الجهود العربية المشتركة ووضع الآليات وخطط العمل التي من شأنها أن تفتح آفاقاً جديدة تدعم تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة، بالإضافة إلى تعزيز التعاون مع الدول الأعضاء في قطاعات الاقتصاد الجديد. . السياحة والتحول الرقمي وريادة الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وأشار ابن طوق إلى أن الاقتصادات العربية أثبتت خلال السنوات القليلة الماضية قدرتها على مواجهة المتغيرات السياسية والمناخية والصحية، وأهمية موقعها الجغرافي في تعزيز التجارة العالمية. وبحسب تقديرات صندوق النقد الدولي، بلغ معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي العربي 1.8% عام 2023، أي نحو 3.4 تريليون دولار. ومن المتوقع أن يصل إلى 3.5 تريليون دولار خلال عام 2024، رغم التحديات الاقتصادية التي شهدتها منطقتنا العربية خلال المرحلة الماضية.

 

وقال: إن اجتماع المجلس يمثل خطوة مهمة للتشاور والنقاش حول الملفات الاقتصادية الحيوية التي من شأنها تعزيز تنافسية الاقتصادات العربية ودعم نموها وازدهارها خلال المرحلة المقبلة، خاصة وأن المواضيع المطروحة للنقاش تمثل أهمية كبيرة للنهوض بالاقتصاد العربي. الاقتصاد العربي. إن التعاون العربي المشترك سيصل إلى مستويات جديدة، ويرسم خارطة طريق نحو مزيد من التطوير والريادة في منطقتنا العربية.

واستعرض سعادته مجموعة من المواضيع المدرجة على جدول أعمال المجلس والتي من شأنها تعزيز آفاق التعاون الاقتصادي بين الدول العربية خلال المرحلة المقبلة، بما في ذلك تعزيز العمل المشترك من أجل مواصلة العمل على إنشاء “الاتحاد الجمركي العربي” الذي من شأنه إزالة العديد من التحديات. . معوقات تفعيل حركة الدول العربية. الصادرات والواردات بين الدول العربية وأهمية استكمال الجهود العربية للتنفيذ الكامل لـ”منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى” والتي ستمثل نقلة نوعية لدعم نمو اقتصادات الدول العربية وتجارتها البينية خاصة في ظل الانفتاح الاقتصادي الذي يشهده العالم.

وأكد بن طوق حرص دولة الإمارات على المضي قدماً في دخول اتفاقية الاستثمار العربية المعدلة حيز التنفيذ، الأمر الذي سيسهم في تشجيع وتحفيز التبادلات الاستثمارية بين الدول العربية، خاصة أن المنطقة العربية تشهد نمواً متزايداً في تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة. الاستثمارات. الاستثمارات.

وتطرق سعادته إلى الدور الحيوي الذي يقوم به المجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي في دعم تنمية المجتمع من خلال رعاية عدد من المبادرات والفعاليات في عدد من المجالات الصحية والأسرة والتنموية، وعقد مجموعة من الدورات التدريبية والبرامج التوعوية حول الثقافة العربية. ثقافة. قضايا مثل دور المرأة العربية، صحة الأسرة والطفل، وتدريب وتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة. الاحتياجات الخاصة. وم