أسهم Intel و AMD تتراجع مع فرض الصين قيودا عليهما

تواجه شركتا Intel وAdvanced Micro Devices (AMD)، وهما شركتان أمريكيتان بارزتان في مجال تصنيع الرقائق، قيودًا جديدة في الصين، مما يشير إلى تصاعد المواجهة التكنولوجية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين.

وتسببت أخبار هذه القيود في انخفاض أسهم إنتل وإيه إم دي بنسبة 2.5 بالمئة و2.3 بالمئة على التوالي.

وتقول بيانات FactSet: “إن هذا التطور مهم لأن الصين تمثل سوقًا مهمًا لكلا الشركتين”، حيث تحصل إنتل على ما يقرب من 27 في المائة من إيراداتها من الصين، وتستمد شركة AMD 15 في المائة من إيراداتها من البلاد.

ذكرت صحيفة فايننشال تايمز أن الصين حظرت استخدام المعالجات الأمريكية من AMD وإنتل في أجهزة الكمبيوتر والخوادم الحكومية الصينية، وذلك تماشيا مع القواعد الصينية التي تضع قيودا على عدد من المنتجات الأمريكية لصالح البدائل المحلية، وهو ما يمثل أحدث خطوة في الحرب التجارية التكنولوجية. صراع طويل الأمد بين البلدين المتنافسين.

ولذلك، يتعين على الوكالات الحكومية الصينية استخدام بدائل محلية “آمنة وموثوقة” لرقائق AMD وIntel. وتتضمن القائمة 18 معالجًا معتمدًا، بما في ذلك شرائح من شركة Huawei وPhytium المدعومة من الدولة، وكلاهما محظور في الولايات المتحدة.

ولا يزال التأثير الكامل لهذه القيود، التي استهدفت في البداية الوكالات الحكومية الصينية، على السوق الأوسع غير مؤكد.